الرياضة

في مثل هذا اليوم.. الإنتر يستعيد عرش أوروبا بعد 45 عاماً عجافاً

في مثل هذا اليوم الثاني والعشرين من أيار عام 2010 كانت الكرة الأرضية تتكلم كرة قدم على وقع انتظار الكرنفال العالمي في جنوب إفريقيا، وكانت آخر مباريات الموسم الأوروبي نهائي الشامبيونزليغ بين إنتر ميلان الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني على أرضية ملعب سانتياغو برنابييه في العاصمة الإسبانية مدريد أمام 73490 متفرجاً.

الإنتر كان يقوده المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بطل المسابقة عام 2004 مع بورتو البرتغالي، بينما كان يقوز البايرن الهولندي لويس فان غال بطل المسابقة مع أياكس عام 1995، وكان البايرن يتطلع إلى النجمة الخامسة على حين كان الإنتر يرنو للنجمة الثالثة بعد 45 عاماً من الإنجاز الثاني زمن مدربه التاريخي الأرجنتيني هيلينو هيريرا.

وكان الإنتر أبعد تشيلسي وسيسكا موسكو وبرشلونة من الأدوار الإقصائية بينما تجاوز البايرن فيورنتينا ومانشستر يونايتد وليون.

المباراة عموماً شهدت سيطرة أكثر للبايرن وأفضلية نسبية من حيث التهديد والفرص المباشرة ولكن الكلمة الفصل كانت للإنتر بفضل مهاجمه الأرجنتيني دييغو ميليتو الذي سجل هدفي اللقاء على مدار الشوطين، فأضحى مورينيو حينها ثالث مدرب يفوز باللقب مع ناديين مختلفين بعد النمساوي أرنست هابيل مع فينورد وهامبورغ، والألماني هيتسفيلد مع دورتموند والبايرن، وجاء بعدهم الألماني يوب هاينكس مع الريـال وبايرن ميونيخ، والإيطالي أنشيلوتي مع ميلان والريـال.

الشوط الأول حسمه الإنتر بهدف الأرجنتيني دييغو ميليتو عند الدقيقة الخامسة والثلاثين، وجاء تأكيد الفوز في الدقيقة السبعين بفضل اللاعب ذاته كما أسلفنا.

المباراة قادها الحكم الإنكليزي الشهير هاوارد ويب الذي قاد في العام ذاته نهائي المونديال بين إسبانيا وهولندا ليصبح الحكم الوحيد حتى اللحظة الذي قاد نهائي دوري الأبطال والمونديال في العام ذاته.

محمود قرقورا- الوطن

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock