الرياضة

في مثل هذا اليوم.. تعادل مثير للجدل بين البرازيل والسويد

في مثل هذا اليوم الثالث من حزيران عام 1978 انطلقت مباريات المجموعة الثالثة من مونديال الأرجنتين، ففازت النمسا على إسبانيا بهدفين لهدف وسيطر التعادل بهدف لمثله على لقاء البرازيل والسويد أمام 32569 متفرجاً في مدينة مارديربلاتا، وذاك التعادل ما كان ليحصل لولا الظلم التحكيمي الذي دفع ثمنه منتخب البرازيل عندما صادر الحكم الويلزي كلايف توماس هدفاً من ضربة ركنية لزيكو في الوقت بدل الضائع، إذ أعلن الحكم نهاية المباراة أثناء تنفيذ الضربة وذلك واحد من أخطاء أصحاب الزي الأسود المحفورة في ذاكرة المونديال وخاصة أن منتخب البرازيل نادراً ما يتعرّض لظلم تحكيمي مونديالياً، وضريبة ذاك الخطأ أن السيليساو وقع بمجموعة الأرجنتين في الدور الثاني، ما حرمه من خوض المباراة النهائية على الأقل.
السويدي شوبرغ افتتح أهداف المباراة عند الدقيقة السابعة والثلاثين وأدرك رينالدو التعادل مع صافرة نهاية الشوط الأول، وهو أحد لقاءين موندياليين انتهيا بالتعادل بينهما مقابل فوز البرازيل خمس مرات، وهو اللقاء الأكثر تكراراً في كأس العالم إلى جوار مباراة الأرجنتين وألمانيا.
مثّل منتخب البرازيل في تلك المباراة:
لياو للمرمى.
أوسكار وأمارال وأودينيو وتوتينيو للدفاع.
باتيستا وجيل (نيلينيو) وسيرزيو (ديرسيو) وزيكو للوسط.
رينالدو وريفيلينو للهجوم.
وللعلم فإن البرازيل حلت ثالثة في تلك النسخة التي لم تهزم فيها، بينما التعادل لم يفد منتخب السويد بشيء لأنه خرج من الدور الأول عقب الخسارة أمام النمسا وإسبانيا بهدف مقابل لا شيء.
وللتذكير فإن الخطأ التحكيمي هذا حدث مثله في مونديال 1986 يوم ألغى الحكم الموريشي بيكون أكونغ هدفاً لأحمد راضي بمرمى البارغواي.

محمود قرقورا- الوطن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock