الرياضة

في مثل هذا اليوم.. طُرد سواريز فتأهلت الأورغواي

في مثل هذا اليوم الثاني من تموز عام 2010 التقت غانا مع الأورغواي لحجز بطاقة المربع الذهبي الخاصة جداً لمونديال جنوب إفريقية، فإذا وصلت غانا فستكتب التاريخ كأول منتخب من القارة السمراء يصل لنصف النهائي، وبالمقابل إذا وصلت الأورغواي فستستعيد ذكريات الظهور في مربع الكبار للمرة الأولى بعد أربعين عاماً.
وبالعودة لمجريات اللقاء فقد ضاعت فرصة تاريخية للنجوم السوداء الغانيين كي يتأهلوا عندما أهدر لاعبها أسامواه جيان ركلة جزاء في الدقيقة 120 فابتسمت ركلات الترجيح للأورغواي التي دانت بالفضل لسواريز المطرود على هامش ركلة الجزاء الضائعة وذلك من النوادر.
وقيل إن الأخشاب اغتالت الحلم الأفريقي على هامش ارتطام كرة أسامواه جيان بالأخشاب.
المباراة انتهت بالتعادل 1/1 خلال الوقت الأصلي، فسجل فورلان عند الدقيقة الخامسة والخمسين رداً على هدف غانا مع صافرة نهاية الشوط الأول بتوقيع علي سولي مونتاري.
واستمرت النتيجة على حالها حتى الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي فحصل ما حصل ليحتكم المنتخبان للترجيح فسجل ستيفان أبياه وأسامواه جيان وأضاع أدياه ومينساه، في الوقت الذي سجل لأورغواي فورلان وفيكتورينو وسكوتي وإيغورين وأضاع ماكسيميليانو بيريرا الركلة الأولى.
وبإهداره ركلة جزاء يكون الغاني أسامواه جيان الوحيد الذي أهدر ركلتي جزاء مونديالياً حيث سبق له أن أهدر أمام تشيكيا في مونديال 2006 يوم فاز منتخبه 2/صفر.

المباراة جرت في جوهانسبورغ بصافرة الحكم البرتغالي بينكورينكا أمام 84017 متفرجاً.

الوطن – محمود قرقورا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock