العناوين الرئيسيةمحلي

في موسم قطافها.. بلدة ” المراح” تحتضن المهرجان السنوي للوردة الشامية

بحفاوة وبرائحة الورد احتضنت بلدة المراح بريف دمشق،اليوم الخميس، المهرجان السنوي للوردة الشامية بمشاركة أهالي وفلاحي البلدة والمناطق المحيطة الذين عرضوا منتجاتهم من (ماء ورد- شراب الورد- مربى الورد- الورد المجفف) وكل ما تهبه الوردة الشامية المسجلة على قوائم اليونيسكو للتراث الثقافي اللامادي منذ عام 2019.

شارك بالمهرجان بالإضافة إلى الأهالي، وزير الزراعة و ممثلون عن محافظة ريف دمشق، وممثلون عن الأمانة السورية للتنمية، بالإضافة إلى زوار المهرجان.

محافظ ريف دمشق معتز أبو نصر جمران بين بتصريح خاص “للوطن” أن المهرجان يأتي سنويا ضمن الخطة الوطنية لصون الوردة الشامية بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية وجهود أهلية، إيمانا بأهمية هذا التراث كونه يشكل مصدر دخل للكثير من العائلات في مناطق زراعة الوردة الشامية.

وقال إن “هناك دعم لمنتج الوردة الشامية بكل أشكاله سواء كان من ناحية تأمين المياه أو الحراسة وصولا إلى تطويره وتصنيعه وتأطيره مما جعل منه مصدر دخل أساسي لأهالي المراح”، داعيا إلى الحفاظ على هذا التراث.

وكشف جمران أن العمل جار لزيادة المساحات المزروعة من الوردة الشامية ببلدة المراح وتأمين مستلزمات الإنتاج وأهمها مياه الري، وخاصة مع زيادة الإقبال على المنتجات ” الطبية والمائية والعطرية” قائلا إن، هناك محاولة لاستصلاح المناطق المجاورة لقرية المراح وتأمين المياه سواء عن طريق الري بالتنقيط أو حفر الآبار.

وبتصريح مماثل أكد محمد طارق جيرودي مدير برنامج المنارات المجتمعية في الأمانة “للوطن” أن جهود الأمانة السورية مستمرة في إحياء عنصر الوردة الشامية، و أنه تم وضع خطة لتأمين المياه في قرية المراح، كما أشار إلى أن نشر زراعة هذا التراث ودعمه سيصل إلى حلب وحماة واللاذقية.

وحول الخطط المستقبلية، لفت جيرودي إلى أنه تمت خلال الأيام القليلة الماضية وضع مبادئ خطة وطنية لجعل محصول الوردة الشامية محصولا استراتيجيا وذلك بمشاركة المجتمع المحلي والكثير من الجهات المعنية.

عدد من المشاركين بالمهرجان ممن عرضوا منتجاتهم أبدوا امتنانهم للدعم الذي قدم للقرية خلال السنوات الماضية من متطلبات الإنتاج والتسويق لمنتجاتهم، آملين بالمزيد وخاصة فيما يتعلق بموضوع الري.

يشار إلى أن محصول الوردة الشامية يزرع في أرياف دمشق، حماة، اللاذقية، كجزء من الهوية الثقافية لتلك المناطق ومصدر رزق لسكانها.

مرام جعفر – الوطن أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock