الرياضة

قمة الدوري الممتاز بين تفوق البحارة وطموح البرتقالة

تقام اليوم السبت في السادسة مساء على الأضواء الكاشفة قمة مباريات الدوري الكروي الممتاز في أسبوعه الخامس بين الوحدة وتشرين على ملعب تشرين.

المباراة لها خصوصيتها من ناحية المنافسة والإثارة والتشويق وخصوصاً أن كلا الفريقين ينشد الفوز في المباراة ويعتبرها بطولة بحد ذاتها.

تشرين الذي خسر كأس السوبر أمام الوحدة 1/2 يريد تعويض هذه الخسارة، والوحدة  لم يخسر أمام تشرين هذا الموسم وسبق له أن تعادل معه أيضاً في نصف نهائي دورة تشرين، وهو يريد استمرار حالة التفوق على المتصدر، ومن جهة أخرى فإن أبناء البرتقالي يريدون كسر العقدة التشرينية، فالماضي القريب يظهر لنا تفوق تشرين على الوحدة، كما حدث الموسم الماضي عندما فاز تشرين مرتين 3/صفر و1/صفر، وآخر فوز حققه الوحدة على تشرين في الدوري كان في 24/11/ 2017 بهدف نظيف أي قبل ثلاث سنوات كاملة.

كل الفرق اليوم ستقف مع الوحدة متمنية فوزه لإيقاف المتصدر حتى يكون اللحاق به سهلاً، وأبناء الوحدة يريدون أن يكسبوا شرف طرق مرمى المدنية الذي حافظ على نظافة شباكه في المباريات الأربع الماضية.

واقعياً نجد أن تشرين حسب المراكز وخطوط اللعب يملك لاعبين جيدين، لكن هذا ليس كافياً لتحقيق الفوز، والكثير تحدث عن تراجع أدائه في المباراة الأخيرة مع التعليل بتعب اللاعبين من معسكر الإمارات، ولا أعتقد أن هذا الأمر سينطبق اليوم، فالاستعداد الذهني لهما في أوجه وجاهزية اللاعبين في قمتها، والتشكيلة المثالية لكليهما هي من ستفرض كلمتها بأرض الملعب.

أي خطأ جسيم سيكلف الفريق غالياً ونقصد هنا خطأ يجر إلى جزاء أو بطاقة حمراء أو توتر، والأهم الابتعاد عن الحساسية والتعصب، والفوز سيكون لمن هو أجدر به، والتعادل قد يكون أحسن الأحكام.

ناصر النجار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock