العناوين الرئيسيةعربي ودولي

كييف تفخخ المفاعلات نووية والمخابرات الروسية تحذر من كارثة نووية

أعلنت المخابرات الخارجية الروسية، اليوم الإثنين، قيام نظام كييف بنشر أسلحة وذخائر خلف المفاعلات النووية في محطات الطاقة النووية، لأن القوات الروسية لن تهاجم تلك المحطات.

وفي تصريح صحفي، قال سيرغي ناريشكين رئيس جهاز المخابرات الخارجية: “إن قيادة الجيش الأوكراني تخفي ذخائر وأسلحة على أراضي محطات الطاقة النووية، تخفيها خلف المفاعلات النووية فيما تدرك أن القوات المسلحة الروسية لن تضرب أراضي محطات الطاقة النووية خوفا من كارثة نووية”.

وأضاف: “يشبه ذلك ما يقوم به المسلحون الأوكرانيون في مدن دونباس وغيرها من المناطق الحدودية مع روسيا حينما يقصفون تلك المدن من خلف ظهور المدنيين الأوكرانيين”.

وتابع ناريشكين: تستند حساباتهم إلى حقيقة أن القوات المسلحة الروسية، إدراكا منها لخطر وقوع كارثة نووية، لن تضرب أراضي محطات الطاقة النووية. ومع ذلك، فإذا حدث تفجير واسع النطاق للمستودعات، وتم تدمير أي من المفاعلات النووية لمحطات توليد الكهرباء جراء أي خطأ آخر لصاروخ “ضل طريقه” للدفاع الجوي الأوكراني، فيمكن دائما إلقاء اللوم على موسكو. حيث أن كييف مقتنعة تماما بذلك نظرا للتشجيع الضمني من جانب الغرب لقصف المدفعية الأوكرانية لمحطة الطاقة النووية بزابوروجيه”.

هذا وكان مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافاييل ماريانو غروسي، قد حذر في وقت سابق، من أن قصف مدينة إنيرهودار الأوكرانية يعرّض محطة زابوريجيا للطاقة النووية للخطر.

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش روسيا وأوكرانيا، إلى وقف القتال بكافة أشكاله قرب المحطة. حيث دمر القصف البنية التحتية للطاقة التي تغذي المدينة، حيث يعيش العاملون في تشغيل المحطة، مما تسبب في انقطاع تام للتيار الكهربائي الأمر الذي يهدد أيضا المنشأة النووية.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock