العناوين الرئيسيةسياسةعربي ودولي

لبنان على أبواب الفتنة.. الجيش يتدخل لإيقاف “معركة خلدة”

طالب الرئيس اللبناني، ميشيل عون، الجيش توقيف مطلقي النار في منطقة خلدة جنوب العاصمة بيروت، وسحب المسلحين وتأمين التنقل، وذلك بعد مقتل وجرح عدد من الأشخاص في اشتباكات بالمنطقة.
ووقعت الاشتباكات أثناء تشييع قتيل يدعى، على شبلي، حيث قام مسلحون بنصب كمين وإطلاق النار على موكب التشييع عند وصوله خلدة ما أدى لمقتل 4 أشخاص وإصابة 10 آخرين.
وقال الرئيس اللبناني إن “المطلوب وأد الفتنة في المهد ولا بد من تعاون جميع الأطراف تحقيقا لهذا الهدف”.
ونشر الجيش اللبناني قواته في المنطقة، وهدد في بيان له بأنه سيطلق النار على أي مسلح أو شخص يبدأ بإطلاق النار في المنطقة من أي جهة كانت.
من جهته طالب “حزب الله”، في بيان، القوات الأمنية باتخاذ جميع الإجراءات والتدخل الحازم لفرض الأمن، مؤكدا أنه يتابع الأمر بدقة وعناية.
واستمر إطلاق النار في خلدة، وتضمن إطلاق رصاص القنص، فيما أقدمت بعض العائلات على النزوح خشية انزلاق الأوضاع إلى اشتباكات أعنف.

الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock