الرياضة

لقاء الجيش والطليعة بين الماضي والحاضر

ستحمل مباراة الجيش والطليعة غداً الخميس برسم المرحلة الثانية من الدوري السوري الممتاز بنسخته الخمسين الرقم 35 في تاريخ مواجهات الفريقين وسبق للجيش الفوز في 20 مباراة مقابل ثمانية تعادلات وست خسارات، والتتويج الأخير لطارق جبان كلاعب في صفوف الجيش موسم 2009/2010 كان على حساب الطليعة في المباراة الأخيرة يوم فاز الجيش بخمسة أهداف مقابل لا شيء وحينها لم يكن طارق جبان داخل المستطيل الأخضر بسبب الحرمان.

لقاءات الفريقين بدأت موسم 1978/1979 وحينها فاز الجيش بسبعة أهداف لهدف في دمشق بعد أن فاز في حماة بأربعة أهداف مقابل لا شيء.

وإذا كان الجيش يتفوق في مسابقة الدوري فإن للطليعة ذكريات طيبة بمواجهة الزعيم في كأس الجمهورية، فعندما فاز الطليعة بثلاثة أهداف لهدفين عام 1979 اعتبرت تلك النتيجة المفاجأة الأضخم في تاريخ الكرة السورية حتى ذاك الوقت، وتلك المباراة التي جرت في 10 تموز كانت سبباً مباشراً في إجراء نفضة نوعية داخل أروقة الفريق عندما قدم العميد فاروق بوظو رئيساً للنادي.

الطليعة تأهل على حساب الجيش أيضاً بركلات الترجيح في ربع نهائي الكأس عام 2019 عندما تبادلا الفوز بهدفين لهدف.

وفي مسابقة الكأس تقابلا أيضاً عام 1995 وفاز الجيش 8/صفر في الدور الثاني وفاز قانوناً ضمن دور الـ16 عام 2011.

المباراة الأخيرة بين الفريقين في العاصمة انتهت بالتعادل 1/1 مع ركلة جزاء ضائعة بددها ورد السلامة في إياب الموسم الفائت، وتاريخياً نجح الطليعة في الفوز على الجيش مرتين في العاصمة موسمي 2006/2007 بهدف، و2007/2008 بهدفين لهدف فكيف سيكون اللقاء الجديد بين رأفت محمد وطارق جبان؟

محمود قرقورا- «الوطن»

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock