الرياضة

ليلة سقوط الأبطال في الشامبيونزليغ

جدد مانشستر سيتي الإنكليزي فوزه على ريال مدريد الإسباني في الإياب بالنتيجة ذاتها التي انتهت عليها مباريات الذهاب بهدفين لهدف ليطيح به خارج دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا وبالنتيجة ذاتها فاز يوفنتوس على ضيفه ليون إلا أن الأخير استفاد من الهدف الذي سجله خارج الأرض ليحبط عشاق الكالشيو ويتأهل إلى ربع نهائي المسابقة وليضرب الفائزان موعداً في ربع النهائي.
فعلى ملعب أليانز استاديوم في تورينو فاجأ ليون مضيفه اليوفي بهدف مبكر عبر ركلة جزاء ترجمها العائد من الإصابة ممفيس ديباي وهو السادس في سجله في البطولة هذا الموسم، وبالطريقة ذاتها أنهى رونالدو الشوط الأول بالتعادل قبل أن يرجح كفة السيدة العجوز بهدف ثانٍ مع الدقيقة 60، ورغم محاولات لاعبي ساري المتواصلة لتسجيل هدف التأهل إلا أن النتيجة بقيت على حالها ليخرج اليوفي على يد فريق فرنسي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته بالمسابقة من هذا الدور خلال خمس مشاركات أخيرة، في حين جاء تأهل ليون إلى ربع النهائي للمرة الأولى منذ 2010 وللمرة الرابعة في تاريخه، ورغم ذلك فإن رونالدو واصل تحقيق الأرقام القياسية الخاصة، فقد أصبح أفضل هداف بتاريخ اليوفي في موسم واحد (37 هدفاً) وعزز صدارته لهدافي الشامبيونز برصيد 130 هدفاً منها 67 في أدوار الإقصاء.
وفي ملعب الاتحاد في مدينة مانشستر ارتكب المدافع فاران خطأين فادحين كانا وراء هدفي السيتي، فاستغل ستيرلينغ تلكؤ فاران واقتنص الكرة وسجل الهدف الأول، ثم أعاد الدولي الفرنسي كرة قصيرة نحو كورتوا ليقتنصها خيسوس ويسجل الهدف الثاني وقد حمل الرقم 6 كما هدف ستيرلينغ في سجل اللاعبين في الشامبيونز هذا الموسم، وبينهما سجل بنزيمة هدف التعادل الذي لم يكن كافياً بالأساس ليخرج الملكي بخفي حنين من المسابقة التي يتزعمها وللمرة الثانية على التوالي من ثمن النهائي بعد خسارته أمام أياكس في برنابيه الموسم الماضي وفي المرتين كان غياب القائد راموس للإيقاف عاملاً مشتركاً، وتأهل السيتزينز الطامح لدخول التاريخ إلى دور الثمانية للمرة الرابعة بتاريخه والثالثة على التوالي.

الوطن-خالد عرنوس

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock