سوريةسياسة

متزعمو إرهابيي أردوغان السوريين يسرقون رواتب مسلحيهم في ليبيا

تعرض مرتزقة النظام التركي، من الإرهابيين السوريين الذين ذهبوا للقتال إلى ‏جانب ميليشيات ما تسمى «حكومة الوفاق» الإخونجية في ليبيا، لعملية سرقة ‏رواتبهم من متزعميهم، حسبما نقلت وكالة أنباء «آسيا» اليوم السبت عن مصادر ‏وصفتها بـ«الخاصة».‏
وذكرت المصادر أن «حكومة الوفاق» المعنية بتسليم الرواتب لمن تسميهم ‌‏«المتطوعين السوريين»، صرفت منحة مقدارها ٣٠٠ دولار أميركي لكل مسلح، ‏وقد تم تسليم مبلغ المنحة إلى متزعمي المسلحين السوريين، ليقوموا بدورهم ‏بالاتفاق على صرف مبلغ ٢٠٠ دولار لكل مسلح من دون تقديم أي مبرر للاقتطاع ‏من رواتبهم.‏
وأوضحت المصادر أن متزعمي الميليشيات المسلحة وخاصة التابعين لميليشيا ‌‏«السلطان مراد»، وأبرزهم المدعو، سامي أبو عبدو، ونائبيه، فهيم عيسى وحميدو ‏الجحيشي، أبلغوا مسلحيهم بأنه سيتم اقتطاع مبلغ ٥٠٠ دولار أميركي من الكتلة ‏المالية المخصصة لكل منهم عن الأشهر الثلاثة الماضية، وذلك بحجة تقديمها ‌‏«معونات مالية لمخيمات النازحين في سورية».‏
وتتمركز الميليشيات المسلحة السورية، حسب الوكالة، في محيط مدينة طرابلس، ‏ضمن معسكرات خاصة بعد الدخول في مرحلة توقف الأعمال القتالية خلال الأيام ‏الماضية.‏
وانتقلت هذه الميليشيات إلى الأراضي الليبية بدفع من النظام التركي للقتال ضد ‏الجيش الوطني الليبي، الذي يقوده المشير خليفة حفتر.‏
ويواصل النظام التركي نقل مرتزقته من الإرهابيين السوريين للقتال في ليبيا بعد ‏أن دحرها الجيش العربي السوري في أغلب المناطق السورية.‏
وذكرت مواقع معارضة الإثنين الماضي أن عدد مرتزقة النظام التركي من ‏التنظيمات الإرهابية الموجودين في سورية الذين قتلوا في ليبيا بلغ نحو 432 ‏إرهابياً، وذلك خلال قتالهم إلى جانب ميليشيات ما تسمى «حكومة الوفاق».‏

‏المصدر : وكالات‏

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock