منوعات

متلازمة “القلب المكسور” حالة صحية قد تكون قاتلة

تحدث متلازمة القلب المكسور، عندما يعاني شخص ما من إجهاد جسدي أو عاطفي مفاجئ وحاد، والذي يمكن أن يضعف البطين الأيسر للقلب بسرعة.

وتعرف الحالة أيضا باسم متلازمة “تاكوتسوبو”، وتشير إلى حالة اعتلال عضلة القلب، والتي تشخص عند المرضى بسبب الإجهاد العاطفي أو الجسدي الشديد.

متلازمة القلب المكسور، التي وُصفت لأول مرة في اليابان خلال التسعينيات، هي حالة تتعطل فيها وظيفة الجانب الأيسر من عضلة القلب، ويجبر باقي القلب على بذل جهد إضافي لتعويض الاعتلال. وقد يكون هذا خطيرا لأنه يؤثر سلبا على قدرة القلب على ضخ الدم بشكل صحيح.

وعلى العكس من ذلك، تحدث النوبة القلبية عندما يتم تقييد تدفق الدم، الذي ينقل الأكسجين إلى القلب، أو ينقطع تماما. وعلى الرغم من أن النوبات القلبية واعتلال عضلة القلب “تاكوتسوبو” هما نوعان من قصور عضلة القلب الذي يمكن أن يسبب أعراضا متشابهة، إلا أن هناك بعض الاختلافات الرئيسية الجديرة بالملاحظة.

وتحدث “متلازمة القلب المكسور” بسبب أحداث صادمة عاطفية تؤثر سلبا على القلب.

ويعد المثال الأكثر شيوعا للضغوط التي يمكن أن تؤدي إلى هذه الحالة هو الحزن من فقدان مفاجئ لأحد أفراد الأسرة، لكنه يلاحظ أن مشاعر الخوف الشديدة والغضب والمفاجأة وغيرها من المشاعر يمكن أن تكون أيضا محفزا.

وتتضمن بعض الأحداث الأخرى التي قد تسبب هذه الحالة ما يلي:

– تشخيص طبي مهم ومزعج (أو أخبار سيئة أخرى)

– حادث سيارة

– خسارة مالية مدمرة

– العنف المنزلي

– مرض شديد

حتى الأحداث الإيجابية ، مثل الدخول إلى حفلة مفاجئة أو الفوز باليانصيب، يمكن أن تؤدي إلى اعتلال عضلة القلب “تاكوتسوبو”.

واكتشفت دراسة أجريت عام 2020 ارتفاعا طفيفا لدى المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم باعتلال عضلة القلب “تاكوتسوبو” منذ تفشي فيروس كورونا، ووصل إلى 7.8% مقارنة بـ 1.7% قبل جائحة “كوفيد-19”. بالإضافة إلى ذلك، وجد أن المرضى الذين يعانون من هذه الحالة أثناء الوباء يقضون فترة أطول في المستشفى من أولئك الذين تم إدخالهم إليه قبل انتشار الوباء.

وكشفت الدراسة أيضا أن المرضى الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب “تاكوتسوبو” كانوا تقريبا أكثر عرضة بمرتين من المصابين بمتلازمة الشريان التاجي الحادة (مثل النوبة القلبية) للإصابة باضطراب نفسي أو عصبي.

ووفقا لجونز هوبكنز ميديسن وجمعية القلب الأمريكية، تشمل أعراض متلازمة “تاكوتسوبو” ألم في الصدر وضيق في التنفس وانخفاض ضغط الدم بعد وقت قصير جدا من حدث مرهق للغاية، أما العلامات الأخرى فهي:

– عدم انتظام ضربات القلب

– صدمة قلبية

– التعرق

– الدوخة

وقد تظهر هذه الأعراض في أي مكان من دقائق إلى ساعات بعد أن يمر شخص ما بحدث مرهق جسديا أو عاطفيا.

ويستغرق علاج هذه التلازمة ما بين شهرين إلى ثلاثة أشهر للتعافي بعد نوبة قلبية

وكشفت دراسة أجريت عام 2015 أن معدل الوفيات بين مرضى “تاكوتسوبو” كان 5.6% سنويا. وفي حين أن الموت نادر الحدوث، يحدث قصور القلب في حوالي 20% من المرضى.

ويذكر أن الأطباء سيوصون في كثير من الأحيان بأدوية مثل حاصرات بيتا ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ومدرات البول. ويمكنهم أيضا إعطاء الأسبرين للمرضى الذين يظهرون تراكم الترسبات في جدران الشرايين.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock