محلي

محافظ الحسكة: سيتم شراء كل حبة قمح والتأكيد على تحمّل المسؤوليات لمنع التجاوزات والتخزين بالشكل السليم

أكد محافظ الحسكة، اللواء غسان حليم خليل، خلال ترؤسه اجتماع اللجنة الزراعية الفرعية بالمحافظة، ضرورة استلام كل حبة قمح هذا الموسم من الفلاحين والمزارعين، داعياً الوقوف إلى جانبهم ودعهم لضمان تسويق المحصول بالشكل الصحيح هذا الموسم من أجل دعم الاقتصاد الوطني بالمحصول الاستراتيجي، بما يضمن مصلحة المنتج والوطن على حد سواء وتأمين رغيف الخبز للمواطن، بعيداً عن الروتين والإجراءات الشكلية القاهرة والمعيقة للعمل.

وشدد المحافظ في تصريح لـ”الوطن أون لاين” على ضرورة تحمل المسؤوليات لكل مؤسسة على حده، من خلال تأمين الحراسة الجيدة لمخازين محصولي القمح والشعير، ومعالجة واقع قواعد الأكداس بالشكل الجيد والآمن وتلافي الأخطاء السابقة التي طرأت على الأكداس المخزنة في المراكز، نتيجة للإهمال وعدم الأخذ بأسباب التخزين بشكل جيد، مؤكداً ضرورة الشراء ضمن المراكز والتخزين ضمنها لا في مستودعات خارج حرمها؟ والعمل على شراء كامل الكميات المسوّقة ومنع التجاوزات والالتزام بعمليات الدور، والإبلاغ عن أية تجاوزات إن حصلت، وحصر هذه المسألة بالوحدات الشرطية حصراً.

وبيّن مدير زراعة الحسكة المهندس رجب السلامة، أن حجم المساحات المزروعة بالقمح المروي والقابلة للحصاد تُقدّر ب ١٢٤٨٩٢ هكتار وإنتاجها يُقدّر ب ٣٠٠٣٦٥ طن، بينما وصل حجم مساحة الشعير المروي القابل للحصاد إلى ١٩٨٢٠ هكتار، والمقدّر إنتاجه ب ٤١٦٦٢ طن، لافتاً إلى أن حاجة المنتجين من أكياس الخيش تصل إلى ٣ ملايين كيس، داعياً إلى ضرورة تسويق المحاصيل إلى أقرب مراكز شراء من حقول الإنتاج وضرورة الإيعاز إلى تكثيف دوريات مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال فترة التسويق لمنع ظاهرة الاتجار بالحبوب، والسعي لتأمين الاعتمادات المالية لدفع قيم الحبوب بالسرعة الممكنة.

وأشار مدير فرع مؤسسة الحبوب عبد الله الطلب إلى أنه تم تخصيص ثلاثة مراكز لشراء الحبوب “الثروة الحيوانية، جرمز، الطواريج” بريف القامشلي، وجميعها على أهبة الاستعداد وجاهزة لاستقبال المحاصيل اعتباراً من بداية الأسبوع القادم، مبيناً أن السعر الذي حددته الحكومة لمحصول القمح ب ٨٠٠ ليرة للكلغ الواحد مع مكافأة تشجيعية ١٠٠ ليرة يعتبر مجزياً للمنتجين، لافتاً إلى أنه يوجد الآن مليون ونصف كيس خيش فارغ في مخازين فرع المؤسسة معدة للتسويق ومحددة مراكز بيعها، والتي ستعود قيمتها للمسوّقين مع قيم محاصيلهم.

وطالب رئيس المكتب التنفيذي لاتحاد فلاحي محافظة الحسكة عبد الفتاح أحمد كان، برفع مقاييس نسب الإجرام والشوائب في مراكز الشراء، ومعالجة حسم الغربلة لمحصول القمح، تماشياً مع تسهيل عملية التسويق ولرفع الغبن عن الفلاح، وعدم إعاقتها في ظل ظروف هذا الموسم القاهرة، الذي اقتصر الإنتاج فيه على المحاصيل المروية فقط.

وبيّن المهندس قصي حمكو مدير فرع مؤسسة الأعلاف، أن حاجة المؤسسة من محصول الشعير محددة بخمسين ألف طن هذا العام، وسيتم شراؤها في مركز الثروة الحيوانية، اعتباراً من اليوم الأول من الشهر القادم، مشيراً إلى أن تحديد السعر لمحصول الشعير سيتم وفق السعر الرائج في الأسواق.

الوطن – دحام السلطان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock