محلي

محافظ الحسكة.. يتفقد إعادة تأهيل شوارع وسط المدينة ويشدد على ضبط الأسعار في الأسواق والصيدليات

تفقد محافظ الحسكة اللواء غسان حليم خليل شوارع وسط المدينة تم البدء بتأهيلها وإعادة صيانتها لمعالجة التجوّر والتحفر فيها، بعد حفرها نتيجة لصيانة شبكة الصرف الصحي، كما جال المحافظ في أسواق المدينة للاطلاع على واقع الأسعار للمواد الغذائية والاستهلاكية وأسعار الدواء، ومن ثم تم استقبال ذوي الشهداء والمصابين والجرحى والأسر الفقيرة في مبنى المحافظة حيث وزعت عليهم ما تناولته “مبادرة الخير” التي رعتها مبادرة السيدة الأولى أسماء الأسد عقيلة السيد الرئيس بشار الأسد.

وبيّن المحافظ في تصريح لـ “الوطن” أن هذه الجولة تأتي لمتابعة العمل في شوارع وسط المدينة من أجل معالجتها وإعادة تأهيلها وصيانتها ، و التي وصلت كلفتها المالية إلى ١٠٠ مليون ليرة من قبل أحد متعهدي القطاع الخاص، في ضوء هذه الظروف الراهنة التي تمر بها المحافظة وغياب أبرز وأهم أدوات البنى التحتية والإمكانات المطلوبة للعمل الخدمي بفعل ظروف الحرب الراهنة التي تمر على البلاد، مشدداً على جودة التنفيذ ومتابعة العمل بشكل جيد وبإشراف اللجنة المشكلة من قبل المؤسسات المعنية بالمحافظة.

وأشار خليل إلى أن هناك وفرا في المواد الغذائية والاستهلاكية في الأسواق، مبيناً أنه لامشكلة في سعر مادة السكر الذي يباع بين ٢٢٠٠- ٢٤٠٠ ليرة للكيلو غرام الواحد، في ضوء الكمية التي طرحتها السورية للتجارة ووصلت كميتها من ٤٠- ٥٠ طنا، مبيناً أن هناك تفاوتاً في أسعار الدواء من صيدلية إلى أخرى، نتيجة لارتفاع سعر الدواء من قبل المستودعات المورّدة للمادة الدوائية، مؤكداً أنه سيتم لحظ وضبط هذا التفاوت ومعالجته وفق الواقع وبسوية واحدة تسري على الجميع، وفق الجولات المقبلة وغير المعلنة للاطلاع على الواقع التمويني والخدمي بشكل عام.

وأكد المحافظ أن مبادرة الخير التي رعتها السيدة أسماء الأسد عقيلة السيد الرئيس بشار الأسد تكريماً لذوي الشهداء والمصابين والجرحى والأسر الفقيرة، و التي تم من خلالها ومن خلال الجمعيات الخيرية توزيع ٢٠٠٠ حصة من القرطاسية والملابس والمستلزمات المدرسية الأخرى هي البداية، لافتاً إلى أن هناك حصص أخرى ستأتي لاحقاً، ما هي إلا لتكريم أرواح الشهداء في عليائها وتقديراً للمصابين والجرحى ورفع كتف عن الأسر الفقيرة والمحتاجة.

واستمع المحافظ خلال الجولة إلى المواطنين في الأسواق، الذين طالبوا بمعالجة أسعار مولدات “الأمبيرات” وزيادة مخصصاتهم من مادة الخبز وتوفير مادتي مازوت التدفئة والغاز المنزلي، ومتابعة الواقع الطبي في مركز “اللؤلؤة” الطبي المحدث الذي
لا يزال دون المستوى في تقديم الخدمة العلاجية والطبية.

دحام السلطان – الوطن أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock