محلي

مدرسو جامعة حلب يطالبون بوقت لتعبئة البنزين.. ونصفهم لا يملكون سيارات!

أسوة بكبار موظفي الدولة، طالب أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة حلب بتخصيص وقت محدد لهم لتعبئة سياراتهم بالبنزين بدل الوقوف على الدور وركن سياراتهم إلى اليوم التالي لضمان إنجاز المهمة بنجاح.

وناشد رئيس المكتب الفرعي لنقابة المعلمين بجامعة حلب الدكتور أحمد عيسى على صفحته الخاصة في “فيسبوك” باسمه شخصيا وباسم زملائه أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، محافظ حلب حسين دياب بأن يشمل أعضاء الهيئة التدريسية مع القضاة والمفتشين والضباط وأعضاء مجلس الشعب “في مايتعلق بتخصيص وقت محدد لتعبئة البنزين، ليس لأننا أفضل من عامة الشعب لكن القانون حظر علينا القيام بأي عمل يتعارض مع المهنة حفاظا على كرامة عضو الهيئة التدريسية وعدم الإقلال من مكانته الاجتماعية”.

ورجا العيسى بأن ينال المطلب اهتمام المحافظ لافتا إلى أن عدد أعضاء الهيئة التدريسية القائمين على رأس عملهم في حلب “800 زميلا، لايمتلك أكثر من نصفهم سيارة”!.

وعلى الفور، لقيت دعوته اهتمام أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة حلب، وضموا صوتهم إلى صوته آملين الاستجابة إلى مطلبهم المحق “بغية الحفاظ على كرامة وهيبة أعضاء الهيئة التدريسية”، وفق قول أحدهم لـ “الوطن اون لاين”.

يذكر أنه جرى تخصيص وقت من ١٢ ظهرا إلى ٤ عصرا من كل يوم في كازية الشياح غربي المدينة لتعبئة السيارات الخاصة بالقضاة والمفتشين والضباط وأعضاء مجلس الشعب، علما أن محطات الوقود بحلب تشهد ازدحاما كبيرا بحيث يستحيل الحصول على البنزين في اليوم ذاته من الوقوف على الدور على الرغم من صدور قرار من مجلس محافظة حلب يقضي بفتح المحطات أبوابها في الفترة المسائية فقط اعتبارا من الساعة السابعة لتسهيل أعمال أصحاب السيارات، وخصوصا الموظفين منهم، وبغية الحفاظ على وقتهم الذي يضطرهم لشراء المادة من السوق السوداء التي توفرها بسعر مرتفع جدا بعد خفض مخصصات المحافظة من المشتق النفطي إلى أكثر من النصف.

خالد زنكلو- الوطن اون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock