منوعات

“مسربة فضائح فيسبوك”: الموقع ساهم في تأجيج العنف في ميانمار وإثيوبيا والتجسس من قبل الصين وإيران

أشار الموظفة المستقيلة من “فيسبوك” فرانسيس هاوغن، إلى سلسلة من الروابط بين التفاعل على الموقع وتأجيج العنف المميت في ميانمار وإثيوبيا، والتجسس من قبل الصين وإيران.
وتحدثت هاوغن عن أمثلة حول كيفية استخدام الشبكة الاجتماعية لتحقيق غايات خطيرة، لدرجة أن المشرعين تساءلوا أثناء جلسة الاستماع عما إذا كانوا يجب أن يجتمعوا لمناقشة مخاوف الأمن القومي على وجه التحديد.

وقالت هاوغن، التي سربت وثائق داخلية للشركة، أمس الثلاثاء، خلال جلسة استماع في الكونغرس الأمريكي: “أخاف من أن السلوكيات المثيرة للانقسام والمتطرفة التي نراها اليوم ليست سوى البداية. ما رأيناه في ميانمار والآن في إثيوبيا هو الفصول الافتتاحية لقصة مرعبة لدرجة أنه لا أحد يريد أن يقرأ نهايتها”، في إشارة إلى إراقة الدماء في كلا البلدين.

واعترف “فيسبوك” في 2018 بأنه فشل في منع انتشار المنشورات التي تثير الكراهية ضد أقلية الروهينغا المضطهدة في ميانمار. وتعهد منذ ذلك الحين بالحد من انتشار “المعلومات الخاطئة” في البلاد بعد انقلاب عسكري في وقت سابق من هذا العام.

وعندما سئل أحد أعضاء مجلس الشيوخ عما إذا كان يتم استخدام “فيسبوك” من قبل “قادة استبداديين أو إرهابيين” في جميع أنحاء العالم، أجابت أن مثل هذا الاستخدام للمنصة يحدث “بالتأكيد”، وأن “فيسبوك” مدرك تماما لذلك.

وكان عملها الأخير في “فيسبوك” مع فريق مكافحة التجسس التابع للشركة، والذي تقول إنه “عمل بشكل مباشر على تتبع المشاركة الصينية على المنصة ومراقبتها، على سبيل المثال، سكان الأويغور في جميع أنحاء العالم”.

وقالت: “يمكنك في الواقع العثور على الصينيين، بناء على قيامهم بهذه الأنواع من الأشياء”.

وفي مارس، كشف موظفو الأمن في “فيسبوك” أن قراصنة صينيين استهدفوا نشطاء الأويغور والصحفيين الذين يعيشون خارج البلاد بحسابات “فيسبوك” وبرامج ضارة مزيفة.
كما لاحظ فريق هاوغن أن “الحكومة الإيرانية تقوم بالتجسس على جهات حكومية أخرى. وهذا بالتأكيد شيء يحدث” ، على حد قولها.

وفي هذا الصيف قال مايك دفيليانسكي، رئيس تحقيقات التجسس الإلكتروني في “فيسبوك”، لشبكة “CNN” إن الشركة عطلت “أقل من 200 حساب عاملي” على منصتها المرتبطة بحملة التجسس الإيرانية، وأبلغ عدد مماثل من مستخدمي “فيسبوك” أنهم ربما يكونون مستهدفين من قبل المجموعة.

وألقت هاوغن باللوم على “النقص المستمر في عدد العاملين لدي فيسبوك في مكافحة التجسس وفريق الإرهاب” ودوره في الانتشار المستمر لمثل هذه التهديدات.

ووفقا لهاوغن، فإن التصنيف المستند إلى التفاعل، الذي يضخم المحتوى الذي يحفز المستخدمين على التفاعل مع الإعجابات أو المشاركات أو التعليقات، “يؤجج العنف العرقي حرفيا” في بلدان مثل إثيوبيا، التي تمزقها الانقسامات الإقليمية والعرقية العميقة.

وقالت: “أشجع إصلاح هذه المنصات، وليس انتقاء واختيار الأفكار الفردية، ولكن بدلا من ذلك جعل الأفكار أكثر أمانا وأقل تشويشا وأقل انتشارا، لأن هذه هي الطريقة التي نحل بها هذه المشكلات على نطاق واسع”.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock