محلي

مصدر في لجنة محروقات لـ«الوطن»: زيادة طلبات حماة إلى 14 في اليوم

باستثناء مدينة حماة، التي طبقت اللجنة المركزية للمحروقات فيها آلية توزيع ناجعة للبنزين، حدت من الأزمة فيها بشكل ملحوظ نسبياً، لما تزل مدن المحافظة الأخرى تشهد ازدحامات لافتة أمام محطات وقودها، ولما تزل السيارات تبيت قبل يوم أو يومين من ورود الصهاريج إلى المحطات وخصوصاً مدينة سلمية ثاني أكبر مدن المحافظة في عدد وسائط النقل العامة والخاصة العاملة بالبنزين، ومنها شاحنات نقل زراعية ودراجات نارية.
وطالب عدد من أصحاب السيارات، اعتماد الآلية التي تطبق في محطات حماة لتخفيف الضغط على محطات المناطق، على حين ناشد آخرون تخفيف الضغط بشكل خاص على محطة الدولة في سلمية التي تشهد ازدحاماً كبيراً عند ورود صهريج إليها، وتجاوزات بالدور من الطرف الشرقي المقابل للغربي النظامي الذي يمتد إلى كلية الزراعة ويتفرع إلى الطرقات الفرعية.
مصدر في المحطة المذكورة بيّن لـ«الوطن» أن التوزيع للسيارات يتم حسب وصولها إلى المضخات، وتشرف على الدور شرطة المنطقة وهي المسؤولة عن تنظيمه.
مصدر في اللجنة المركزية للمحروقات بيّن أنه تم زيادة مخصصات المحافظة إلى 14 طلباً في اليوم، وقد كانت 8 فقط وهو ما يعني أن الأزمة في طريقها للانفراج، موضحاً أن التوزيع في المناطق من مسؤولية اللجان الفرعية فيها.

حماة- مراسل «الوطن»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock