منوعات

مقهى وغالري عالبال

عالبال من أوائل المقاهي التي نشأت في دمشق القديمة، بل تحديداً في منطقة من أكثر المناطق شهرة في دمشق القديمة وهي (مصلبة القيمري)، تمتاز المنطقة باحتوائها على محال ومهن وواجهات تدل على أصالتها وانتمائها إلى تراث وثقافة الشام.

عالبال الذي يتألف من (كافيتيريا) و (صالة عرض: دار فنون جميلة) حيث البيت العربي الصغير بما يحويه من معالم، والسقف العالي والأقواس والمدخل والنوافذ والفسحة السماوية، والطابق الثاني وهو صالة العرض.

 

أكثر ما يميز عالبال، هو إحساس الزائر بألفة المكان، ما يجعله يتردد عليه باستمرار، فيصبح جزءاً من نشاطه اليومي أو الأسبوعي.

 

في عالبال، يمكنك أن تسمع صوت فيرو باستمرار، وصوت فيروز الذي شكل على مر الأيام ذائقة خاصة لدى الشعب السوري، ورأى أصحاب المكان أن يحيوا هذه الذكرة ويعوّدوا الجيل الجديد على جعلها ذاكرتهم أيضاً.

عالبال، الذي تحول من إسطبل إلى مكان للتأمل والراحة، إلى مكان لاحتساء قهوة الصباح بكل ما يتاح للزائر من هدوء ورضا، وإلى مكان تختاره إن أردت أن تهرب من ضجيج المدينة، وصخب آلاتها. ما زال يتطور كل عام، بتغييرات ولو طفيفة، يدخلها القائمون عليه، ولكن من قلب النسيج الدمشقي الجميل مع عرض دائم للوحات لفنانين سوريين.

عالبال، فتح الباب على مصراعيه لحارة كانت منسية خلف جدرانها الطينية وشبابيكها الخشبية المغلقة والمفتوحة والمواربة، فأصبحت الحارة قبلة الزائرين ومبتغى عشاق الحارات القديمة بعبق طينها وياسمينها، بشكل أبوابها وبواباتها بأشكالها المختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock