محلي

ملندي لـ«الوطن»: تصدر خلال أيام.. إلغاء مقررات قديمة وأحكام انتقالية تحقق مصلحة الطلاب

إجراء جديد اتخذته عمادة كلية الحقوق بجامعة دمشق بالعمل على طرح خطة درسية جديدة لكل السنوات الانتقالية الأربع وإجراء عدد من التعديلات النوعية على مقررات الكلية، الأمر الذي شكل نوعاً من الغموض في عدم فهم الطلاب بمختلف السنوات بالآلية التي سيتم اتباعها وما المواد الجديدة المضافة إن ثبت ذلك، وهل من مواد ملغاة حقاً، وما تأثير هذه الخطة عليهم وعلى وضعهم الدراسي؟ وهي أسئلة كثيرة شغلت بال العديد من الطلاب معتبرين أنها غير منصفة وتزيد من العبء الدراسي عليهم، كما أن الغموض سيد الموقف في تفسير القرار ولا سيما لطلاب السنة الرابعة الراسبين والمستنفدين.
تأويلات عدة من الطلاب حول الخطة، لافتين إلى أنهم فهموا من القرار أن طلاب السنة الثانية الراسبين في العام 2013-2014 تمت إضافة مقررين وتم اعتبارهما الآن غير مرسبين، كما أن طلاب السنة الثالثة المستجدين في العام 2015-2016 تأجلت مطالبتهم بمقرر التشريع الضريبي إلى العام الحالي، كما أنهم فهموا أيضاً أن طلاب السنة الرابعة الراسبين والمستنفدين الذين بقي لديهم ولو مقرراً واحداً للتخرج مطالبون بالخطة الحديثة.
وحسب الطلاب وخاصة (الرابعة) في حال صدق ذلك وأضيف لطلاب الرابعة مواد جديدة، فإن كل طالب رابعة (راسب) سيتأخر تخرجه «عاماً كاملاً»!! إن صح تفسير القرار.
وحول هذا الموضوع، أوضح عميد كلية الحقوق بجامعة دمشق الدكتور ماهر ملندي في تصريح خاص لـ«الوطن» أن الخطة الحديثة لكلية الحقوق في مرحلتها الأخيرة وستصدر خلال أيام قليلة معدودة شاملة وموضحة ودقيقة وتراعي مختلف الطلاب بكل السنوات الدراسية.
وبيّن ملندي أن الخطة تضمنت إلغاء بعض المقررات القديمة في الكلية واستبدالها بمقررات حديثة إضافة إلى إجراء نوع من المعادلة بين المقررات القديمة والجديدة، مع إجراء عملية دمج بين الخطتين الدرسيتين بخطة درسية جديدة، ودراسة جميع الحالات بما فيها إصدار الأحكام الانتقالية التي تحقق المصلحة العلمية ولا تضر بالطلاب وستكون منصفة لهم، مشيراً إلى أن عدد المقررات في الكلية يقدر بـ56 مقرراً.
وقال عميد كلية الحقوق إن في السنة الرابعة 35 مادة اختيارية عدد منها لا كتب لها ولا أساتذة، تم إرجاعها إلى 16 مقرراً دراسياً، مؤكداً عدم الالتفات لكل ما يتم تفسيره ونشره على صفحات التواصل الاجتماعي من بعض الطلاب، فهو غير دقيق على الإطلاق، مضيفاً إن الخطة الحديثة تتضمن عملية التوفيق بين الخطتين السابقتين وتلافي الثغرات على صعيد المقررات مع لحظ مختلف الحالات ووضع الطلاب.
ولفت ملندي إلى أن الخطة ستلاقي الرضى لدى شريحة واسعة من الطلاب وستكون شاملة وذلك بعد دراستها بدقة ومتابعة كبيرة.
وفي سياق متصل ذكر ملندي أن قرارات التخرج للطلاب ستصدر خلال أيام، كما أنه قريباً ستصدر نتائج التعليم المفتوح، علماً أنه صدرت كل نتائج الدورة الإضافية.

فادي بك الشريف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock