عربي ودولي

من تجارة المخدرات في لندن .. إلى داعش في سورية .. هكذا لقي مصرعه

كشفت صحف بريطانية، هوية عنصر في تنظيم “داعش” الإرهابي، كان قد ظهر في مقطع فيديو وهو يهدد بقتل الجنود الأميركيين والبريطانيين، قبل أن يلقى مصرعه في سورية.

وبحسب “صنداي تايمز”، فإن الإرهابي الذي بدا حاملا لسلاح رشاش، إلى جانب ثلاثة آخرين، هو عضو سابق في إحدى العصابات الخطيرة والمعروفة، في مقاطعة “وولوش”، جنوب شرقي لندن.

وفي سنة 2013، سافر المتشددون الأربعة، إلى الرقة شمالي سورية، وهي معقل سابق للتنظيم الإرهابي الذي أعلن خلافته المزعومة من العراق، عام 2014.

والعنصر الإرهابي الجديد الذي تم الكشف عن هويته، هو عبد الله حسن، وعمره في العشرينات، وكان عنصرا مهما في عصابة “وولوش بويز”.

أما العناصر الثلاثة الآخرون؛ فهم شكري الخليفي، 22 عاما، وفطلوم شالاكو، 20، ومحمد مهدي حسن، 19، وسافروا جميعا لأجل الالتحاق مع الإرهابيين في سورية.

وكانت عصابة “وولوش” تنشط في ترويج المخدرات، وكشف أحد التقارير أن هذه المنطقة في لندن، من البؤر التي أخرجت عددا كبيرا من المتطرفين.

وفي مايو الماضي، كان فيديو المتشددين الذي جرى تصويره بهاتف، قد انتشر عن طريق تناقله من إرهابي إلى آخر، في سورية والعراق.

وتم العثور على الفيديو في قرص صلب ويوثق المقطع حياة أشخاص تعرضوا لغسيل دماغ وصاروا متعطشين لإراقة الدماء.

وبدا حسن وهو يطلق النار في مدينة الرقة، إلى جانب شابين آخرين من التنظيم ينحدران من السويد وأستراليا، وفي إحدى اللحظات، استدار عضو العصابة البريطانية إلى الكاميرا وأخذ يتحدث بلهجة لندنية واضحة عن قتل من وصفهم بـ”جنود الغرب”.

ولم يعرف ما إذا كان حسن؛ وهو صومالي الأصل، قد ولد في بريطانيا، أم إنه جاء وهو ما يزال صغيرا مع والديه اللذين طلبا اللجوء في البلد الأوروبي.

وترجح السلطات البريطانية، أن يكون ما يقارب عشرين شخصا من العصابة المثيرة للجدل، قد سافروا من مقاطعة وولوش، إلى سورية والعراق، لأجل القتال في صفوف تنظيم داعش الإرهابي.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock