الرياضة

من يكون رئيس نادي برشلونة القادم؟

هو سؤال شغل عالم كرة القدم وخاصة على مستوى الكرة الإسبانية وبالطبع عشاق نادي برشلونة المنتشرين في أصقاع الأرض منذ استقالة الرئيس السابق جوسيب بارتوميو أواخر تشرين الأول الماضي على خلفية تدهور نتائج الفريق والخلاف مع نجم الفريق الأول ليونيل ميسي، الإجابة ستعرف غداً من خلال الانتخابات التي تقام الأحد بطريقة الاقتراع الذي سيكون استثنائياً بسبب ظروف الحظر الصحي لجائحة كورونا، فالانتخابات كانت تقام في مقر النادي في نيوكامب وبالتصويت المباشر للأعضاء الذي يحق لهم المشاركة لكن الأمر تبدل ومن الممكن أن يدلي مئات الأعضاء بأصواتهم عبر البريد الإلكتروني، إضافة إلى ستة مقار افتتحت خصيصاً لهذا الأمر في برشلونة وضواحيها.
المنافسة على مقعد الرئيس ستكون بين ثلاثة؛ أهمهم وأشهرهم الرئيس السابق خوان لابورتا (2003 – 2010) والذي يتمتع بشعبية كبيرة وقد ظهر الأمر جلياً من خلال استطلاعات الرأي، والثاني فيكتور فونت الذي يحظى بدعم شخصيات رياضية شهيرة، والثالث هو أنتوني فريشا (فريسكا) الذي عمل في ثلاث إدارات سابقة، ويواجه الرئيس القادم تحديات كبيرة أهمها العودة إلى الألقاب الغائبة تماماً في الموسم الماضي، إلا أن التحدي الأهم هو تعويض الخسائر المادية الكبيرة جراء وباء كورونا وإعادة جدولة الرواتب والأجور بما يتناسب مع الضائقة المالية، وإعادة أجواء الألفة والمحبة إلى صفوف النادي التي تأثرت كثيراً في الآونة الأخيرة وأيضاً هناك مهمة لا تبدو سهلة وهي الحفاظ على ليونيل ميسي.

خالد عرنوس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock