الرياضة

نزهة أم جحيم بوجه الريال في أنفيلد؟

تختتم اليوم منافسات ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بلقاءين مثيرين عطفاً على نتيجة الذهاب، ففي أنفيلد ينزل ريال مدريد ضيفاً على ليفربول وقد تقدم بثلاثة أهداف لهدف في العاصمة الإسبانية الأسبوع الماضي ويتوجب على صاحب الأرض أن يكون في قمة أدائه وعطائه إذا أراد تكرار ما فعله قبل قرابة عامين أمام برشلونة في نصف النهائي عندما خسر ذهاباً بالثلاثة وعاد إياباً بالأربعة في ليلة دخلت كلاسيكيات الشامبيونزليغ، ورغم صعوبة الأمر وخاصة أن الريال زعيم المسابقة يخوض المباراة بمعنويات مرتفعة بسبب فوزه الأول ثم فوزه بالكلاسيكو إلا أن كرة القدم عودتنا على المفاجآت الكبيرة والنتائج غير المتوقعة ولاسيما في العامين الأخيرين، ويفتقد الريدز في مواجهة الليلة أهم أدوات العودة وهي الجماهير، لكنه سيلعب من دون ضغوط كبيرة على اعتبار أن الأغلبية تتوقع تأهلاً سهلاً للفريق الملكي، يذكر أن أنفيلد شهد الفوز الأعلى للريال على الليفر بثلاثة أهداف دون رد عام 2014 وكذلك شهد الفوز الأعلى لليفربول برباعية نظيفة عام 2009.

وفي ألمانيا يلتقي فريقا دورتموند وضيفه السيتي والأخير فاز ذهاباً في ملعبه بهدفين لهدف ما يعني أن فوز أسود فيستيفاليا بهدف كافٍ لحسم التأهل لمصلحتهم بفارق ميزة التسجيل خارج الأرض ويخشى المدرب الإسباني للسيتيزينز تكرار سيناريو العام الماضي عندما فكر بلقاء البايرن فخسر أمام ليون وودع المسابقة قبل ولوج نصف النهائي، المباراتان كالعادة في العاشرة مساء بتوقيت دمشق.

وكان سان جيرمان وتشيلسي بلغا نصف النهائي على الرغم من خسارتيهما أمام بايرن ميونيخ وبورتو على التوالي وبنتيجة واحدة (صفر/1)، وسجل الإيراني مهدي طارمي هدفاً رائعاً بلعبة مقصية هدف بورتو الوحيد في الوقت بدل الضائع لكنه لم يكن كافياً بعد خسارة فريقه ذهاباً بهدفين، وسجل الكاميروني تشوبو مواتينغ هدف البايرن الوحيد في البارك دوبرنس قبل نهاية الشوط الأول وكاد الباريسي يدفع ثمناً غالياً غير مرة خلال الثاني بعد كم الفرص الهائل الضائع، ويلعب في نصف النهائي تشيلسي مع الفائز من قمة أنفيلد، على حين سان جيرمان سيواجه الفائز من لقاء سيغنال إيدونا بارك.

خالد عرنوس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock