عربي ودولي

نصر الله: حساب ما حصل في الهبارية سيأتي ولسنا مستعجلين للرد

اعتبر الأمين العام لحزب اللـه حسن نصر اللـه، اليوم الأحد، أنه في صراع المنطقة اليوم مشهدان واضحان لصراع الحق والباطل، موضحاً أن المشهد الأول في فلسطين المحتلة وهنا باطل واضح، حيث هناك احتلال واغتصاب، وحق واضح لا لبس فيه، حق الشعب الفلسطيني بكامل فلسطين والشعب السوري في الجولان العربي السوري المحتل وحق الشعب اللبناني ببقية أرضه المحتلة.
وأضاف نصر اللـه في كلمة له في ذكرى عاشوراء: اليوم في مواجهة هذا الباطل من يقف إلى جانب الحق ويتمسك به هم المقاومون والرافضون للكيان الغاصب من شعوب وحركات مقاومة.
وأوضح أن الباطل هو في السياسات الأميركية تجاه فلسطين المحتلة والحرب المفروضة على اليمن، فالسعودي والإماراتي أدوات، أما القرار الحقيقي فهو للأميركي والعقوبات الأميركية على سورية عبر قانون «قيصر» والمحاولات لفرض الهيمنة على العراق والقمع في البحرين وفرض العقوبات على إيران ومحاولة إخضاعها، من أبشع أنواع الإرهاب الأميركي.
وأكد نصر اللـه التزام الحزب القاطع برفض الكيان الغاصب ورفض الاعتراف به، ولو اعترف به العالم كله، ومشدداً على أنه سوف نبقى إلى جانب كل من يقاتل هذا الكيان الغاصب.
وأضاف: ندين كل محاولات الاعتراف بإسرائيل من أي جهة أتت وندين أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي وندين التوجه الإماراتي للتطبيع مع كيان العدو وما قامت به الإمارات هو خدمة مجانية لـ(الرئيس الأميركي دونالد) ترامب و(رئيس وزراء كيان العدو بنيامين) نتنياهو.
وأكد أن محور المقاومة يمثل الحق بوجه الباطل الذي تمثله الهيمنة الأميركية، لافتاً إلى أن شعوب المنطقة تريد العيش بسيادة بوجه الهيمنة الأميركية التي تنهب خيراتها، وأنه وكما انتصرنا في كل السنوات الماضية في لبنان وفلسطين واليمن وسورية والعراق وإيران، سيكون لنا انتصار آتٍ في المستقبل.
وأشار نصر اللـه إلى أن نتنياهو أكد أن ضم الضفة الغربية مستمر على عكس ما روج له الإماراتيون بأن الاتفاق مع إسرائيل سيوقف هذا الضم، معتبراً أن «السلام» الذي يتحدثون عنه هو مقابل لا شيء سوى الذل والمهانة.
وفي الشأن الداخلي قال نصر الله: سمعنا دعوة من الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى عقد سياسي جديد في لبنان وسمعنا في الأيام القليلة الماضية من مصادر فرنسية أن النظام في لبنان لم يعد قادراً على البقاء، نحن منفتحون على كل الخيارات ضمن نقاش هادئ ولكن على الجميع أن يشارك فيه.
وأكد نصر اللـه ضرورة التعويض على المتضررين في انفجار مرفأ بيروت بسرعة، وأن يتم الإعلان عن نتيجة التحقيقات في الانفجار ليتم حسم الافتراءات والكذب، داعياً إلى الإعلان عن نتائج التحقيقات الفنية والتقنية، ومتمنياً على الجيش اللبناني أن يحسم هذه المسألة ويعلن النتائج.
وأضاف: على الجهات القضائية متابعة موضوع الافتراءات الإعلامية في موضوع انفجار المرفأ ومحاسبة المسؤولين.
وأوضح أن معادلة الجيش والشعب والمقاومة صنعت نصراً جديداً في التحرير الثاني وأن الشكوى والبكاء لم يكونا ليحررا بلدات وقرى البقاع ومن حمى وحقق النصر هي هذه المعادلة الذهبية، محذراً من محاولة إعادة إنتاج داعش في العراق وسورية.
وأشار إلى أنه ومنذ عدة أسابيع وهناك غارات إسرائيلية وسقط شهداء ومنهم الشهيد على كامل محسن ونحن ملتزمون بالرد في معادلة الردع، وبمعادلة توازن الردع بوجه الاحتلال الإسرائيلي لحماية لبنان، لافتاً إلى أن العدو الصهيوني وقف على «إجر ونص» بعد هذه الحادثة.
وأوضح أن الإجراءات الصهيونية خلف الحدود وعلى الحدود بانتظار رد المقاومة، لأن العدو يعلم بأن للمقاومة مصداقية، مضيفاً: نحن لو أردنا أن نقوم برد من أجل المعنويات أو للاستهلاك الإعلامي لكنا قمنا به من اليوم الأول.
وتابع: هناك معادلة نسعى إلى تثبيتها وعلى الصهيوني أن يفهم أنه عندما تقتل أحد مجاهدينا سنقتل أحد جنودك، وأردف قائلاً: حساب ما حصل في الهبارية سيأتي ولسنا مستعجلين للرد، وفي نهاية المطاف سيخرج جنود الاحتلال من مخابئهم وسنلاقيهم وننفذ ردنا.
«الوطن»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock