العناوين الرئيسيةسوريةسياسة

نصر الله: “قيصر” آخر أسلحة أميركا.. وحلفاء سورية لن يتخلوا عنها في مواجهة الحرب الاقتصادية

أكد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، أن المستهدف من قانون “قيصر” هو الشعب السوري وإعادة الفوضى وعودة الحرب إليها، معتبراً أن لجوء أميركا إلى قانون “قيصر” هو دليل على انتصار سورية في الحرب العسكرية والميدانية لأنه آخر أسلحة الأمريكيين.
وفي كلمة له اليوم حول آخر التطورات السياسية، لفت نصر الله إلى أن “لجوء أميركا إلى قانون قيصر هو دليل على انتصار سورية في الحرب العسكرية والميدانية لأنه آخر أسلحتها”، وقال إن “حلفاء سورية الذين وقفوا معها سياسياً وعسكرياً لن يتخلوا عنها في مواجهة الحرب الاقتصادية، ولن يسمحوا لها أن تسقط”، ومشدداً على أن “المستهدف من قانون قيصر هو الشعب السوري وعودة الحرب الاهلية”.
الأمين العام لحزب الله أكد أن “الذي قدم الدم والشهداء لتبقى سورية موحدة ولا تخضع لأمريكا وإسرائيل، لن يسمح لقانون قيصر أن يلحق الهزيمة بسورية”، داعياً بعض اللبنانيين إلى ألا يفرحوا بقانون “قيصر” لأنه يؤذيهم كثيراً وربما بما هو أكثر من سورية، وقال “لا يجب أن نخضع لقانون قيصر ولا يجب أن يكون الرأي الرسمي والشعبي الخضوع لهذا القانون”، مضيفاً :”أتفهم عدم قدرة الحكومة على مواجهة الولايات المتحدة لكن ما أطالب به عدم الخضوع لقانون قيصر”.
وشدد نصرالله على أن “سورية في الحاضر والمستقبل تمثل الفرصة الأكبر للشركات اللبنانية للمشاركة بإعادة الاعمار”، وأضاف “كل الفرص المتاحة أمام اللبنانيين يقفلها الأميركيون ليسلموا رقابهم للإسرائيلي لكن ذلك لن يحصل”، مشيراً إلى أنه “نواجه حرباً اقتصادية وعلينا أن نتحلى بإرادة الحرب ولن نخضع للأمريكيين”.
ولفت نصرالله إلى أن أميركا لا تفتش في لبنان إلا على مصالح “إسرائيل” وأمن “إسرائيل” والحدود البرية والبحرية للكيان ومستقبله، و“الأميركيون لا يبحثون عن سيادة ومصلحة لبنان، ولا يعملون محبة بالشعب اللبناني وهم يبحثون فقط عن المصالح الإسرائيلية”، وقال: “المراهنون على جوعنا نقول لهم لن نجوع ولن نسمح أن يجوع لبنان”، و”لن نسلم للأميركيين ولن نخضع لكم تحت ضغط التجويع”.
واعتبر الأمين العام لحزب الله أن الأميركيين يضغطون على لبنان ليس حباً بالشعب اللبناني وهم يعاقبونه، ولا حرصاً على قوانينه وهم يدوسونها، ومن ينتظر تأليب بيئة المقاومة عليها سيفشل وعليه أن ييأس، وقال: “إذا أرادوا ان يوصلونا الى معادلة (الخبز مقابل سلاح المقاومة) ستكون لنا معادلة لا نكشف عنها الآن، لدينا معادلة مهمة وخطيرة ولن أتحدث عنها في حال استمر الأميركيون في محاولتهم لتجويع اللبنانيين، وأضاف: “من سيضعنا بين خيار القتل بالسلاح أو الجوع سيبقى سلاحنا في أيدينا ونحن سنقتله”.

الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock