الرياضة

هل كانت خماسية السيتي جرس إنذار الريدز؟

الكثير من النقاد يرون ان الفوز الكاسح لمانشستر سيتي على ليفربول بخمسة أهداف دون رد في ذهاب موسم ٢٠١٧/٢٠١٨ كان المنعرج المهم في رحلة المدرب الألماني يورغن كلوب مع ليفربول لأن الخسارة كشفت بعض العيوب ومواطن الخلل في القلعة الحمراء وكانت السبب المباشر في التعاقد لاحقا مع المدافع فان دايك والحارس اليسون بسعرين قياسيين والصدامات المباشرة لاحقا بين الفريقين أكدت التطور الهائل الريدز.

في رحلة الاياب حينها فاز ليفربول بأربعة أهداف لثلاثة وتلك كانت الخسارة الأولى للسيتي ذاك الموسم.

ثم تقابلنا في ربع نهائي دوري الأبطال وتأهل ليفربول بالفوز ٣/صفر و٢/١.

وفي الموسم التالي تعادلنا سلبا ثم فاز السيتي بهدفين لهدف.

وفي هذا الموسم تعادلنا بهدف لمثله في مباراة الدرع الخيرية ثم فاز ليفربول بثلاثة أهداف لهدف في ذهاب البريميرليغ.

المتابعون يعرفون التفاوت بين نوعية لاعبي الفريقين لمصلحة السيتي والصرف المالي لا يقارن بينهما والميزانية بين الإنفاق والمبيع تكشف التقشف بين الادارتين ومع ذلك حقق ليفربول بطولات دوري الأبطال. السوبر الأوروبي ومونديال الأندية وبطولة الدوري.

والمباراة الفاصلة بين شخصية الاخفاق وشخصية البطل تلك الخسارة الثقيلة التي جعلت كلوب يقف مع الذات ويواصل عملية البناء بشكل أكثر عمقا.

اليوم يتقابل الفريقان في ختام المرحلة ٣٢ من الدوري تحت عنوان تأكيد تفوق الريدز وإثبات الذات للسيتي الطامح للقب الشامبيونز ليغ متخذا من الدوري خير تحضير.

محمود قرقورا – الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock