العناوين الرئيسيةمحلي

وزير الزراعة يشيد بالجهود الجبارة لإخماد حريق حراج عنَّاب بالغاب

تفقد وزير الزراعة محمد حسان قطنا اليوم موقع الحريق الكبير الذي نشب في حراج عناب الجبلية بريف الغاب الغربي مساء الثلاثاء  الماضي، وأثنى على الجهود الكبيرة التي تبذل في تبريده ، والتي بذلت لإخماده رغم الصعوبات البالغة نتيجة وعورة تضاريس المنطقة ، وذلك بمشاركة حوامتين من الجيش وإطفائيات من مديريات الزراعة وأفواج الإطفاء في حماة وحمص وطرطوس واللاذقية والهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب.

وبيَّن الوزير أهمية تضافر تلك الجهود الجبارة ، والتعاون الكبير بين جميع كوادر الحراج في الغاب وحماة والمحافظات المجاورة التي شاركت في إخماد الحريق وتدخل حوامات الجيش العربي السوري ، والتي أسهمت بتطويقه في أسرع وقت قبل امتداده لمساحات أوسع، وخاصة أن المنطقة تتميز بغطاء نباتي مهم.

وأوضح لـ «الوطن أون لاين»، أنه تم وضع خطة عمل متكاملة للاستجابة للحرائق فور نشوبها والتعامل معها بشكل صحيح وتطويقها وإخمادها.

ولفت إلى استعداد جميع الجهات على مدار الساعة وجهوزية سيارات الإطفاء ومناهل المياه والكوادر البشرية للتدخل في حال حدوث أي طارئ.

ومن جانبه بيَّن محافظ حماة معن عبود أن جميع المؤسسات الحكومية المعنية مستنفرة خلال موسم الحرائق، وقد تم توزيع سيارات الإطفاء ومناهل المياه في كل  مناطق المحافظة.

وأشار إلى أن هناك جهوداً جبارة من قبل عمال فرق الإطفاء ومديرية الزراعة والهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب، ومشاركة المجتمع المحلي لإخماد هذا الحريق ومنع امتداده لمساحات أكبر.

واستعرض المدير العام للهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب أوفى وسوف خطة العمل التي تم اتباعها للتعامل مع الحريق وتوزيع الآليات والإطفائيات والتجهيزات على قطاعات الحريق ،  والتي ساعدت على تطويقه ضمن أصغر بقعة حراجية ممكنة.

كما استمع الوزير لعدد من العمال والفنين العاملين في إخماد الحريق للمشكلات والصعوبات التي واجهتم أثناء التعامل معه.

وكان الوزير  قطنا بحث مع الكادر الفني في الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب واقع العمل في الهيئة، والإجراءات المتخذة للوقاية من الحرائق والتدخل في حال حدوثها.

وعرض المدير العام للهيئة الواقع الزراعي في الغاب ، وكميات الإنتاج من محصول القمح لهذا الموسم والظروف التي تعرض لها، والتجهيزات اللوجستية من آليات ومعدات لحماية الحراج من التعديات والحرائق والتدخل الفوري في حال حدوث أي حريق.

وشدد الوزير على تطبيق قانون الحراج رقم 39 لعام 2023، ونشر ثقافة حماية الغابة وتحقيق التنمية فيها بما يحقق الفائدة للقاطنين بجوارها، ورفع درجة الجاهزية في هذه الأوقات التي تشهد ارتفاع في درجات الحرارة والتي تسبب حدوث الحرائق.

ولفت إلى أهمية تطبيق الدورة الزراعية في الغاب للحفاظ على خصوبة التربة وتحسين الإنتاجية فيه، مشيراً إلى أثر التغيرات المناخية على الإنتاج الزراعي وخاصة القمح، حيث شهد هذا الموسم حدوث أمطار غزيرة في الغاب ولكن ارتفاع درجات الحرارة بشكل مفاجئ في شهر نيسان تسبب في تضرر المحصول الذي كان في فترة الإزهار وأثر ذلك على الإنتاجية.

ودعا الوزير قطنا إلى ضرورة الاهتمام بقطاع الثروة السمكية في الغاب وتنميته ، والاسفادة من كل المسطحات المائية المتوافرة فيه واستثمارها لزيادة الإنتاج السمكي.

كما اطلع الوزير على انتشار زهرة النيل في قناة ري الألمان في قرية العبر بريف الغاب، وأكد ضرورة الاستعانة بكوادر فنية وتطوير الخبرات التقنية للقضاء على هذه النبتة الضارة ومنع انتشارها لمساحات أوسع.

كما اطلع على أعمال صيانة وتأهيل قناة ري طار العُلا الشمالية في بلدة شيزر بريف الغاب ، والمراحل التي وصلت إليها والصعوبات التي واجهتها.

وأكد ضرورة الانتهاء من تلك الأعمال بالوقت المحدد ، لوضعها بخدمة الفلاحين في المنطقة.

حماة- مراسل الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock