اقتصادالعناوين الرئيسية

وزير الصناعة يتفقد شركات حماة ويشيد بتأهيل وإصلاح 4 آلات تدوير في “الخيوط القطنية” وبعمل “شركة الصوف والسجاد”

أعرب وزير الصناعة زياد صباغ عن تقديره لجهود عمال وفنيي الشركة العامة للخيوط القطنية بحماة، في تأهيل وصيانة 4 آلات تدوير من نوع savio orion بالاعتماد على الخبرات والقطع المحلية الأمر الذي وفر ملايين الليرات.

وأشاد خلال جولة تفقدية بالشركة، بما يبذله العاملون في القطاع العام الصناعي وتفانيهم في أداء مهامهم لضمان استمرار العملية الإنتاجية رغم الظروف الصعبة، ما يشكل دليلاً راسخاً على الإرادة القوية للعمال السوريين لتحقيق شعار (الأمل بالعمل) والمساهمة بالنهوض في الاقتصاد الوطني.

وبين المدير العام للشركة العامة للخيوط القطنية بحماة المهندس قاسم محمد موسى، أن عمال وفنيي ومهندسي الشركة نجحوا بإعادة تأهيل 4 آلات تدوير تم استقدامها من الشركة الخماسية وتشغيلها ووضعها بالخدمة، بعد تزويدها بحساسات وشاشة كمبيوتر لمراقبة عملية إنتاج الخيوط.

وأوضح أن عملية تأهيل تلك الآلات استغرقت شهراً ونصف الشهر وبتكلفة 700 مليون ليرة، بينما تبلغ كلف هذه الآلات الحقيقية نحو 7.5 مليارات ليرة.
وأوضح أن الشركة تتميز بإنتاج الخيط 24/1 الذي يتميز بطول التيلة والجودة، إضافة إلى السعر المنافس وتلبيته احتياجات العديد من معامل القطاع العام والخاص والطلب الشديد عليه.

وفي الشركة العامة لصناعة الصوف والسجاد في حماة بين وزير الصناعة أنه يسجل للشركة صمودها طوال سنوات الحرب الإرهابية على سورية واستمرارها بالعمل والإنتاج.

ولفت إلى أنه على الرغم من قدم آلات الشركة والحصار الاقتصادي المفروض على سورية، يبذل عمالها جهوداً كبيرة لبقاء آلاتهم في طور الإنتاج والعمل بكل طاقاتهم، وبقاء شركتهم رائدة على مستوى القطاع العام الصناعي وداعمة للاقتصاد الوطني.

وبيَّنَ المدير العام للشركة هشام العبد الله، أن الشركة حققت منذ بداية العام الحالي ولغاية تشرين الأول الماضي مبيعات بقيمة 2 مليار و568 مليوناً و837 ألف ليرة ناتجة عن تسويق سجاد صوفي وغزول صوفية.

وأشار إلى أن الشركة تلبي احتياجات العديد من معامل القطاع العام والخاص من مختلف أنواع الخيوط الصوفية الطبيعية 100بالمئة، والممزوجة من مختلف النمر وإجرائها العديد من التجارب الناجحة لإنتاج الخيوط، حيث يتم إنتاج الخيط من نمرة15/3 والخيوط الممزوجة بنسبة 50 بالمئة الكرليك و50 بالمئة صوف لتلبية احتياجات القطاع الخاص.

كما اطلع وزير الصناعة على عمل محلج العاصي، وعمليات استلام محصول القطن من منتجي محافظات حماة والرقة ودير الزور، حيث قاربت الكميات المستلمة منذ بداية عمليات التسويق ولغاية تاريخه 4600 طن.

مدير محلج العاصي ياسر حلبية أوضح أن عمليات استلام الأقطان المحبوبة في المحلج بدأت بتاريخ 6 -10، وبلغت كميات الأقطان المسوقة للمحلج 4355 طناً.
منها 3844 طناً من محافظة دير الزور، ومن محافظة الرقة 503 أطنان، ومن محافظة حماة 7 أطنان.

وأن عمليات الحلج بدأت بتاريخ 8 الشهر الجاري وبوردية عمل واحدة.

فوجه وزير الصناعة للعمل من الغد بورديتين يومياً، حيث تبلغ الطاقة اليومية للحلج في الوردية الواحدة ما بين 50 – 60 طناً من الأقطان المحبوبة.
وفي معمل التبغ بحماة اطلع وزير الصناعة على عمل تصنيع السجائر حيث يضم المعمل خط إنتاج جي دي إيطالي، يعود تاريخه للعام 2004 وبطاقة إنتاج يومية مابين 1 و1.5 طن.

وبين رئيس دائرة معمل السجائر محمد يحيى نصر الصالح، أن المعمل ينتج عدة أصناف من السجائر من الإيبلا والحمراء والشرق اللايت والكرتون.

من جانبه بيَّنَ محافظ حماة محمود زنبوعة أن هناك جهوداً جبارة يبذلها عمال القطاع العام، تؤكد أهمية دعم واستمرارية هذا القطاع، ودعم العامل من خلال نظام الحوافز، والذي سيؤدي إلى تطوير هذا القطاع المهم.

فيما أشار أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي أشرف باشوري، إلى أن التطور مستمر في شركات القطاع العام، الذي يعتبر الأساس في العملية الإنتاجية.

حماة – محمد أحمد خبازي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock