مقالات وآراء

وَديــــعَــــة عــــام 2022

بقلم: أ. د. بثينة شعبان

صدح صوتها عبر الهاتف وهي تجهش بالبكاء: لقد فازت المغرب، فاز بلد عربيّ وترشّح للمرّة الأولى بلد عربيّ إلى نصف نهائيات كأس العالم على حين كان المغاربة والعرب يرفعون علم فلسطين في كلّ المراكز والساحات، كان العرب جميعاً من المحيط إلى الخليج يصلّون للفريق المغربي كفريق عربي، وشعر الجميع أن هذا الفريق يمثّلهم جميعاً وأنه عربيّ أولاً وفلسطينيّ ثانياً، والناطق بلغة الضاد والمعبّر عن مشاعر ما يقارب نصف مليار إنسان. إن أول ما يجب استنتاجه من هذه الوقفة العربية الشعبية الصادقة والنابضة بالعروبة الحقيقية التي لا تموت هو أن ما يروّج له العدوّ الصهيوني من انتشار أثره وتأثيره في أرضنا العربية المقدّسة ما هي إلا أضغاث أحلام يريد أن يقنع من خلالها ضعاف النفوس بأنّه لا مستقبل لهم ولأمتهم ولا امتداد ولا علاقات ولا تأثير دوليّاً إلا من خلاله. هذا الوهم الذي زرعه في نفوس الكثيرين والذي يهدف إلى استلابهم إيمانهم بحضارتهم وقوّتهم ووحدة مصيرهم يجب أن ندفنه جميعاً ونعتبره من المخلّفات التي انزوت مع انزواء عام 2022، وأن تكون مجريات الشهر الأخير من هذا العام حافزاً للجميع للتحرّك بشكل مختلف وبطريقة تليق بتاريخنا وحضارتنا ومقدّراتنا وآمال شعوبنا.

لعلّ من جميل المصادفات أن تعقد القمة العربية – الصينية في اليوم ذاته الذي كانت قلوب العرب تهفو إلى انتصار ولو على فريق كرة قدم يثبت لهم أنهم موجودون وقادرون، وأنّ رسائل الإحباط التي لا يكفّ العدوّ عن تسريبها لهم عبر آلاف الوسائط إنما تهدف إلى هزيمتهم نفسياً وتثبيط هممهم، وإقناعهم بأنهم غير قادرين على فعل شيء إلا إذا قرّر هذا العدوّ أن يمدّ يد العون لهم. في الوقت الذي كانت الأعين مسمّرة على الشاشات، والقلوب تهتف لفريق عربيّ، كان الرئيس الصيني يتحدّث للمرة الأولى وبهذه الصراحة عن حقّ الفلسطينيين في أرضهم، وعدم شرعية المستوطنات، وضرورة إحقاق الحقّ في فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والمهمّ أن هذه هي المرّة الأولى التي تولي الصين كلّ هذه الأهمية للعلاقات العربية – الصينية، وتتحدّث عن تجذّر الحضارتين للأمّتين العربية والصينية، وآفاق التعاون اللامحدود الواعد بين هاتين الأمتين.

هذا الدرس يجب ألا يغيب عن الأذهان، وهو أن العرب، وفي كلّ مفصل أو أزمة، تنبض قلبوهم بمشاعر عربية صادقة تعبّر عن انتماء حقيقيّ للعروبة بعيداً عمّا يقوم به بعض حكامهم، وعمّا يدّعيه ويلهج به أعداؤهم. ولكن الأهمّ هو ترجمة هذا الدرس إلى خطوات عملية تحافظ أولاً وقبل كلّ شيء على لغة الضاد في مدارسهم وجامعاتهم ومنتدياتهم، وتدرك وتوقن أن الخلاص السياسي والاقتصادي والمستقبلي للعرب جميعاً إنما يكمن في التفاتتهم إلى بعضهم بعضاً كأمّة مع كلّ المشتركات بين أبنائها، ومع كلّ الآفاق الغنية التي تفتحها مثل هذه الالتفاتة الجادّة.

فنحن نلاحظ ونراقب أن كلّاً ممن يبتغي إقامة علاقة مع بلد عربي يطمح إلى علاقة مع العرب جميعاً، لأن مردود هذه العلاقة سيكون أضعافاً مضاعفة عن أي علاقة مع بلد عربيّ بمفرده. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن التكامل بين الدول العربية يُعتبر مصدر قوّة فريدة لهم جميعاً؛ فالعرب يشكّلون كتلة إقليمية وازنة جداً تمتلك من التاريخ والجغرافيا والاقتصاد وحوامل الطاقة ما يجعل منها رقماً صعباً على الساحتين الإقليمية والدولية. وإن كنّا اليوم نتحدّث عن عالم متعدّد الأقطاب نذكر فيه الغرب والصين وروسيا، فإن اتباع نهج عربيّ حقيقيّ سيجعل من الوطن العربي قطباً إقليمياً وازناً لا تتجرّأ قوّة أخرى إقليمية أو دولية على معاداته أو الاستهانة بسيادته ومقدّراته الأمر الذي لا يمكن لأي بلد عربيّ أن ينجزه بمفرده.

من ناحية أخرى، نشهد وباستمرار المحاولات الصهيونية ومن لفّ لفيفهم لتقسيم العرب إلى مسيحيين ومسلمين، وسنّة وشيعة، وإلى ما هنالك من تسميات لا تعني شيئاً لأبناء هذه الأرض الذين عاشوا عليها متآلفين متحابين لآلاف السنين، وتطوّرت لهجاتهم ولغاتهم ومعتقداتهم، وكان هذا التنوّع مصدر غنى لهم جميعاً ومصدر سعة أفق وتميّز وإبداع وجمال في العيش والطقوس والإنجاز. وقد بدأت هذه الحملات بشكل مركّز مع الحرب الأميركية على العراق حين سمعنا للمرّة الأولى على البي بي سي عبارة: «المثلث السنّي»، والتي جرحت أسماعنا ومشاعرنا، ثمّ أخذت إذاعاتهم وسردياتهم تتحدّث عن سنّة وشيعة. والمنطق هو لو لم يكنْ العيش المشترك هو الميزة التي يؤمن بها الجميع، والعقيدة التي يعتنقها الجميع، لما استمرّت هذه المذاهب والأديان والأعراف والتقاليد، ولما صمدت في وجه المتغيرات من الأزمان. عدوّ العرب وحده هو الذي يبتدع الخطّة تلو الأخرى كي يفتّت الجسد العربيّ ويوهم العرب أنهم ليسوا أمة واحدة، وأنّ الأمازيغية والسريانية والآشورية دليل على ذلك، على حين يبقى هذا التنوّع دليلاً على التلاقح الصحّي والسلمي والغنيّ بين اللغات والأعراق والأديان والحضارات، الأمر الذي أدى إلى تطوّر الجميع وتميّزهم في مختلف المجالات.

حين يؤسّس الصهاينة، كما فعل الصهيوني جلعاد سيفيت، مدرسة مجانية للغة العربية العامية، فذلك لأنه يريد أن يوجّه ضربة قاصمة للعروة الوثقى التي تجمع العرب جميعاً، وهي اللغة العربية الفصحى الجميلة والسهلة والمحبّبة، وأغنى لغات الأرض في الاشتقاقات، الأمر الذي ضمن استمرارهم فضلاً عن كونها اللغة التي اختارها المولى العزيز لقرآنه الكريم، والذي يمثّل دستوراً جميلاً للمجتمع والخلق الرفيع والعمل الصالح. كلّ ادعاءاتهم بالحرص على الأعراق والأقليات في هذا الوطن العربي، إنما تهدف إلى شيء واحد ألا وهو تفتيت صلة العروبة التي هي الحاضن الثقافي والنفسي والحضاري والتاريخي لكلّ من عاش على هذه الأرض، وأبدع في النهل من تراثها والإضافة إليه. يقول اللـه عزّ وجل: «ومن آياته اختلاف ألسنتكم وألوانكم»، فكيف ينقلب هؤلاء على آيات اللـه ليجعلوا من الاختلاف سبباً للبغض والكراهية والحروب، على حين هي آية علينا أن نفهمها وأن نستمتع بها، وأن تشكّل مصدر غنى للجميع.

الدعاية الصهيونية المستمرّة والإعلام المغرض عدوّان خبيثان يتسلّلان إلى كلّ صفوفنا ومواقعنا، وإذا كانت الأسابيع الأخيرة في أحداث المونديال، والقمّة العربية – الصينية قد أودعا شيئاً راسخاً وثابتاً فهو أن العروبة حيّة وحاضرة في ضمير العرب جميعاً، وكلّ ما يجب علينا فعله هو الاستثمار الذكي بهذه القيمة السياسية الاقتصادية المجتمعية القادرة جداً على إعلاء شأن العرب جميعاً بين الأمم، وتسليمهم مقاليد تعيد لهم بعض أمجاد تاريخهم، وتحوّلهم إلى لاعب يُحسب له حساب إقليمياً ودولياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock