محلي

يوسف: لن يتم الإخلاء الجبري قبل أيار لأهالي “اللوان”

قدم مجموعة من أهالي سكان اللوان في دمشق إلى مبنى جريدة «الوطن» مع طلب لمحافظ دمشق للنظر في حالهم جراء الإنذارات التي وزعتها عليهم إدارة تنفيذ المرسوم 66، والتي تطلب منهم إخلاء منازلهم الداخلة في منطقة عمل المشروع خلال شهر آذار القادم من العام الحالي، ويؤكد الأهالي أنهم ليسوا ضد تنفيذ المرسوم وإنما يريدون منحهم فرصة حتى انتهاء العام الدراسي الذي ينتهي معه فصل الشتاء من أجل البحث عن سكن بديل ونقل أبنائهم الطلاب إلى مدارس جديدة اعتباراً من العام الدراسي القادم، وأشار الأهالي إلى أسعار الإيجارات المرتفعة جداً وإلى عدم إمكانية تأمين مسكن بسعر مناسب إلا في الريف القريب لمدينة دمشق، فضلاً عن قلة المساكن المعروضة للإيجار في فصل الشتاء لأن الجميع يكونون قد استقروا منذ بداية العام الدراسي.

المهندس جمال يوسف مدير تنفيذ المرسوم 66 أكد لــ«الوطن» أن اللجان المختصة بدأت بتوزيع الإنذارات التي يقدر لها أن تستمر حتى الشهر الرابع من العام الجاري وعمليات الإخلاء ستكون بشكل متتابع وأولوية لمن يقوم بالإخلاء بشكل طوعي وينجز معاملته وسيكون دوره في السكن البديل من الأوائل وكذلك سيتم توزيع بدل الإيجار لمن يخلي أولاً، وبشكل فعلي لن يكون هناك إخلاء جبري كامل قبل شهر أيار القادم وحينها تكون المدارس قد انتهت، ولكن الآن هناك مواطنون لهم ظروف خاصة ولديهم إمكانية الإخلاء مباشرة سيتم منحهم بدل الإيجار وفق القرارات القضائية التي يعمل عليها القضاة في اللجان المختصة.

وعن منطقة الدحاديل أوضح يوسف أن اللجان المختصة تعمل على إنجاز الإجراءات المطلوبة ويمكن أن تنفذ كل منطقة بشكل مرحلي، لكن حتى الآن لا يوجد تاريخ محدد للبدء بالتنفيذ في الدحاديل.

محمود الصالح

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock