محلي

١٩٥٥ طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس

الإعانة المقدمة لصندوق التسليف الطلابي هذا العام والبالغة ٦ مليارات و٢٠٠ مليون إضافة إلى المرسوم ٤ لعام ٢٠٢١ القاضي بإعفاء القروض الطلابية من الرسوم والطوابع أحدثا انقلاباً جذرياً في عمل الصندوق، فكان الإقبال كبيراً من الطلاب في جامعة طرطوس بفارق واضح عن السنوات السابقة.

منال صالح رئيسة فرع صندوق التسليف الطلابي بطرطوس أكدت أنه لأول مرة منذ إحداث الصندوق في عام ٢٠٠٢ نشهد هذا الرقم لعدد الطلاب المقترضين في جامعة طرطوس حيث بلغ ١٤٩٥ طالبً نالوا القرض الشخصي و٤٦٠ طالبً نالوا القرض الشهري، إضافة إلى أن جامعة طرطوس لأول مرة تنال موافقة قبول المستنفدين في طلبات القروض الذين بلغ عددهم نحو٣٠ طالباً.

لافتةً إلى أن الميزات من زيادة مدة الإمهال إلى سنتين بعد التخرج ورفع قيم القروض من ٥٠ ألفاً إلى ٣٠٠ ألف للقرض الشخصي ومن ٥ آلاف إلى ٤٠ ألفاً للقرض الشهري شجعت الطلاب على الاقتراض إضافة إلى أن مرسوم إعفاء الطلاب من الرسوم والطوابع وفر عليهم نحو ٢٠ ألف ليرة كانوا يسددونها لاستكمال الأوراق إضافة إلى تعديل شروط قبول الكفيل.

وأوضحت صالح أن صندوق طرطوس بدأ يستقبل الطلاب في ٢٥/٤ بينما بدأ بصرف الشيكات منذ ١٧/٥ وحتى ١٢/٨ ويحق للطالب سحبها من أي فرع للمصرف التجاري السوري في أي محافظة، ولم تحدث أي مشاكل تذكر سوى مشكلة قلة عدد الموظفين قياسا، بالمهام الموكلة للصندوق.

ومن خلال التواصل مع الطلبة، أكد بعضهم أن الإقبال كان واضحاً وخصوصا من الطلاب الذين لديهم عدة إخوة يدرسون في الجامعة ونتيجة لارتفاع تكاليف المعيشة من نقل ومصروف شهري وأسعار المحاضرات ومستلزمات الجامعة، ولكن أبدى عدد كبير خوفهم من السداد بعد التخرج لكون العمل غير مضمون بشكل فوري، ومبلغ ٤٠ ألف ليرة بالنسبة للقرض الشهري ليس قليلاً ولكنهم بأمس الحاجة له في الوقت الحالي.

طرطوس – ربا أحمد

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock