من الميدان

‏”قسد” توقف معركتها ضد “داعش” بسبب الهجمات التركية

أعلنت ميليشيا “قسد” إيقاف معركتها، التي كانت قد أطلقتها في اليوم الحادي عشر ‏من شهر أيلول لعام 2018 ضد تنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة هجين وريفها ‏التابعة لمحافظة دير الزور بشكل مؤقت، بسبب الهجمات التركية الأخيرة على ‏المناطق الخاضعة لسيطرتها بريفي حلب والرقة، معتبرة أن هذه الهجمات دعم ‏مباشر تقدمه الدولة التركية لتنظيم “داعش” وجاءت بتنسيق مباشر معه ومتزامنة ‏مع الهجمات العكسية التي ينفذها داعش في محيط منطقة “هجين” بريف دير الزور ‏الشرقي مؤخراً.‏

وجاء إيقاف معركتها عبر بيان أعلنت فيه ميليشيا “قسد” لوكالة أنباء “هاوار” ‏الكردية، قالت فيه : “صعدّت الدولة التركية من تهديداتها وهجماتها على الحدود ‏الشمالية لسورية بعد تصريحات رئيسها رجب طيب أردوغان والتي أعقبت ‏الاجتماع الرباعي الذي عقد في اسطنبول بحضور رؤساء كل من روسيا، فرنسا، ‏ألمانيا، تركيا، حيث شنت القوات الخاصة التركية ست هجمات ضد القرى الآمنة ‏والآهلة بالسكان على طول الحدود والتي أدت لاستشهاد مقاتل من قوات واجب ‏الدفاع الذاتي وإصابة آخر، وإلحاق الأضرار بممتلكات المدنيين وإجبارهم على ‏ترك منازلهم في المناطق المستهدفة”.‏

وأضاف البيان: “استمرت الهجمات التركية مساء الثلاثاء، باستهداف مباشر لمعبر ‏مدينة تل أبيض الحدودي ما أدى إلى استشهاد أحد حراس المعبر وإصابة آخر، ‏وإننا في (قوات سوريا الديمقراطية) نعتبر هذه الهجمات دعم مباشر تقدمه الدولة ‏التركية لتنظيم داعش الإرهابي وجاءت بتنسيق مباشر معه ومتزامنة مع الهجمات ‏العكسية التي ينفذها التنظيم في منطقة هجين مؤخراً، وكذلك فإننا نحيط الرأي العام ‏العالمي بذلك، علماً بأن هذا التنسيق المباشر بين هجمات الجيش التركي في الشمال ‏وهجمات تنظيم داعش في الجنوب ضد قواتنا، قد أدى إلى إيقاف معركة دحر ‏الإرهاب مؤقتاً، والتي كانت تخوضها قواتنا في آخر معاقل التنظيم الإرهابي، ‏واستمرار هذه الهجمات سيتسبب في إيقاف طويل الأمد لحملتنا العسكرية ضد ‏تنظيم داعش وهو ما تبتغيه تركيا”.‏

وفي السياق ذاته أكدت مصادر أهلية أن قوات حرس الحدود التابعة للجيش ‏التركي، قد شنّت خلال الـ 48 ساعة الماضية ست هجمات على مواقع في قرى ‏‏”زورمغار، جارقلي، سفتك، وآشمة” التابعة لمدينة عين العرب، وإن أعنف ‏الهجمات التركية كانت قد حدثت في قرية “سليم” الواقعة غربي المدينة بنحو 15 ‏كم، ما أدى إلى وقوع إصابات بشرية ومادية فيها.‏

دحام السلطان – الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock