محلي

33 ألف طالب عادوا إلى مدارسهم في دير الزور

كشف مدير تربية دير الزور خليل حاج عبيد للوطن أن عدد الطلاب الذين التحقوا في مدارسهم في محافظة دير الزور بعد تحرير الجزء الأكبر من المحافظة بلغ أكثر من 33 ألف طالب وطالبة في مختلف المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية والمعاهد التابعة لوزارة التربية في حين لم يتجاوز العدد خلال فترة الحصار 11 ألف طالب وطالبة.

وبين حاج عبيد أن المديرية وبعد تحرير معظم مناطق الريف قامت بإعادة فتح 35 مدرسة في الخط الغربي لريف دير الزور في منطقة التبني وما حولها وتضم هذه المدارس حتى الآن أكثر من 9159 طالباً وطالبة وفي منطقة حطلة والحسينية تم افتتاح 12 مدرسة تضم ما يقارب 4450 طالباً وطالبة و7 مدارس في مراط ومظلوم فيها 2300 طالب وطالبة ومدرسة في بقرص في الريف الشرقي استوعبت 200 طالب وطالبة حتى الآن، وأخرى في قرية السويعية فيها 300 طالب وفي المدينة 24 مدرسة للتعليم الأساسي تضم 14020 طالباً وطالبة فيها 13102 معلم ومعلمة انهوا تحديد مراكز عملهم خارج دير الزور وعادوا بانتظار توزيعهم على المدارس التي يجري افتتاحها تباعا وهناك 6 ثانويات في المدينة فيها 1980 طالباً حتى الآن و7 مدارس فنية ومعاهد فيها 1780 طالباً وطالبة.

وأوضح حاج عبيد أن هذه المدارس مازالت تستقطب يوميا المزيد من الطلاب نتيجة عودة الأهالي إلى قراهم المحررة، وتم تأمين مستلزمات هذه المدارس من الكتاب المدرسي وتم توزيع 18 ألف حقيبة مجانية على الطلاب العائدين إلى مدارسهم وخزانات المياه والوسائل التعليمية وغيرها من المواد مما تحتاجه العملية التربوية.

وأوضح أن هناك نقصاً في عدد المقاعد في جميع المدارس وقد بادر وزير التربية إلى تشكيل ورشة لتصنيع المقاعد بشكل مباشر على أرض المحافظة وتم تامين الخشب والإكسسوارات لتصنيع أكثر من ألف مقعد بشكل فوري، لافتاً إلى مساعدة من الأصدقاء الروس ستصل قريبا وهي عبارة عن 1500 مقعد مدرسي جاهز، ويأتي نقص المقاعد نتيجة قيام المجموعات الإرهابية بحرق المقاعد في جميع المدارس التي دخلوا إليها في مناطق سيطرتهم، حيث لم يبق إلا الجدران في جميع المدارس التي دخلتها المجموعات الإرهابية وهناك مدارس تم تدميرها بالمفخخات من قبل تنظيم داعش الإرهابي.

وأشار مدير التربية إلى أن العمل جار لتركيب غرف مسبقة الصنع في المدارس التي تم تدميرها بغية توفير المكان المناسب لعودة الطلاب. مؤكداً أن العملية التعليمية لم تتوقف في دير الزور حتى في أصعب أيام الحصار حيث كان عدد الطلاب خلال السنوات الماضية يقارب 11 ألف طالب وطالبة ويشرف على تعليمهم 1700 معلم ومعلمة لم يغادروا المدينة وكان عدد المدارس في منطقة الصمود 41 مدرسة وقدمت خلال سنوات الحصار الامتحانات للشهادتين الإعدادية والثانوية وحقق أبناء دير الزور تفوقا في تلك الشهادات.

اليوم يتواجد في دير الزور أكثر من 8000 معلم ومعلمة عاد أغلبهم من مناطق الإيواء في المحافظات السورية إلى قراهم ومدنهم المحررة وهذا العدد يكفي ويفيض عن الحاجة لاستمرار العملية التربوية.

جدير بالذكر أن عدد طلاب محافظة دير الزور قبل التعليم الجماعي كان يتجاوز 250 ألف طالب وطالبة ينضوون في 1470 مدرسة في جميع أنحاء المحافظة.

محمود الصالح

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock