محلي

80% نسبة زراعة القمح و 83% للشعير ..محافظ القنيطرة: 4 لتر مازوت لكل دونم مروي دعماً للفلاحين

طالب محافظ القنيطرة عبد الحليم خليل بضرورة استثمار جميع المساحات الزراعية التي تم استصلاحها وتأهيل شبكات الري والتركيز على الزراعات الإستراتيجية والأساسية كالقمح والشعير والمحاصيل العلفية كالذرة الصفراء و تحديد المزروعات حسب طبيعة كل منطقة واستثمار جميع الأراضي الزراعية المتاحة، مشدداً خلال اجتماع اللجنة الزراعية الفرعية لمناقشة الخطة الزراعية لعام 2021- 2022 و المساحات المخططة والمنفذة لغاية تاريخه اتخاذ كل الإجراءات الضرورية بما يسهم في زيادة الإنتاجية واستثمار كل شبر من الأراضي القابلة للزراعة و سبل زيادة الدعم للمزارعين.

وأشار خليل إلى قرار لجنة المحروقات الفرعية بمنح 4 لترات لكل دونم أرض مروي، إضافة إلى 50 لتر مازوت لكل جرار زراعي وعن طريق الجمعيات الفلاحية حصراً، إضافة إلى توافر مستلزمات العملية الزراعية من بذار و سماد ( توزيع 1089 طناً)، مؤكداً ضرورة إلزام الفلاحين بالخطة الزراعية وإدراج زراعة الذرة الصفراء و المحاصيل العلفية والنباتات العطرية ضمن الخطة الزراعية وإنزال العقوبات المناسبة بحق الفلاحين الذين لم يتقيدوا بالخطة وخاصة للمحاصيل الإستراتيجية.

ودعا إلى تنفيذ الخطة الإنتاجية الزراعية والتواصل مع الفلاحين في حقولهم والاستماع إلى همومهم و الاطلاع على معوقات العمل و تقديم مقترحات بالحلول الكفيلة للنهوض بالواقع الزراعي لزيادة الإنتاج وتحسين نوعيته، منوهاً باستعداد المحافظة لتقديم كل الدعم الممكن للقطاع الزراعي بشقيه النباتي و الحيواني مع التركيز على الزراعات الأسرية.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي المختص أحمد عيد أن إجمالي المساحات المخططة على المصادر المائية كافة للموسم 2021 – 2022 نحو 5694 هكتاراً منها 1414 هكتاراً على شبكات السدود و 407 هكتارات على الينابيع و 3487 هكتاراً على الآبار المرخصة ( 1010 آبار ) و386 هكتاراً على الآبار غير المرخصة، مضيفاً أن المساحات المذكورة قابلة للزيادة والنقصان حسب التخزين الممكن توافره في السدود وحسب غزارة الينابيع و الآبار.

وطالب عيد بضرورة التقيد بتعليمات وزارة الزراعة و الإصلاح الزراعي بخصوص تنفيذ الخطة الإنتاجية للموسم الحالي، مشيراً إلى توافر جميع مستلزمات العملية الزراعية بشقيها النباتي و الحيواني والمحافظة على استعداد كامل لتقديم الدعم للقطاع الزراعي.

وبيّن مدير الزراعة أحمد ديب أن الأراضي القابلة للزراعة 159 ألف هكتار بزيادة 184 هكتاراً عن الموسم السابق بسبب دخول أراض للاستثمار نتيجة خطة استصلاح عام 2020 ، علماً أن مجموع الأراضي المستثمرة نحو 32 ألف هكتار ، منوهاً بأن مساحة المحاصيل المروية بلغت 2071، على حين بلغت المساحة المزروعة بعلاً نحو 13719 ألف هكتار.

ولفت ديب إلى أن مساحة القمح المزروعة 7888 وبنسبة 80 بالمئة والشعير 3394 والنسبة 83 بالمئة، والبقوليات الغذائية ( عدس وفول وبازلاء وحمص 2761 والنسبة 95 بالمئة، والخضار الشتوية المختلفة 132 هكتاراً والنسبة 163 بالمئة، والمحاصيل الطبية والعطرية 331 هكتاراً والنسبة 443 بالمئة والتبغ 26 هكتاراً ومحاصيل علفية 79 وذرة صفراء 37 ومحاصيل زيتية ( سمسم ) 110 وخضار ومحاصيل صيفية 1110 وذرة بيضاء 97 هكتاراً.

الوطن – خالد خالد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock