اقتصاد

القلاع: المواد الطبية والغذائية قابلة لإنشاء شراكات بين التجار في سورية وإيران

قال رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق غسان القلاع: “إن هناك بعض العقبات التي تحول دون مشاركة رجال أعمال سوريين في زيارات عمل لإيران حتى اللحظة وأبرزها مشكلة تحويل الأموال”.

وأوضح القلاع أن الشحن البحري عبر البحر الأحمر “مكلف” نظراً لبعد المسافة بالرغم من بحث هذا الموضوع مع سفارة إيران حول إمكانية الشحن البري عبر شاحنات من سورية إلى البصرة ثم إلى إيران بحراً أو براً، معتبراً أن هذا الطريق أفضل وأقل كلفة، وأضاف “نرجو دراسة إمكانية تنفيذه”.

ولفت القلاع من جانب آخر وخلال لقائه مهدي مارزدار الملحق التجاري في سفارة جمهورية إيران الإسلامية بدمشق، إلى أن بعض قوانين التجارة الخارجية في سورية قد تمنع استيراد بعض المواد وهذا منع عام وليس للمستوردات الإيرانية فقط.

ويرى القلاع كذلك أن المواد الطبية والدوائية قابلة بشكل كبير لإنشاء شراكات بين التجار في البلدين لأهميتها حالياً إضافة إلى المواد الغذائية فهناك الزيوت النباتية والسكر والرز وإمكانية استيرادها من إيران لأنها لا تنتج في سورية وهي مواد أساسية للمواطن السوري.

مارزدار قال إن زيارته تأتي بشكل أساسي للتباحث مع غرفة تجارة دمشق حول عدة نقاط يرى الجانب الإيراني أهمية كبيرة لها في دعم وتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين .

ووعد مارزدار رئيس غرفة تجارة دمشق بالعمل على تلبيتها في أقرب فرصة ممكنة، وتتركز على أهمية مشاركة وفد سوري في معرض “طاقات التصدير في إيران” وسينظم في إيران في بداية شهر تشرين الثاني المقبل, حيث يعتبر هذا المعرض من المعارض المهمة في إيران ويشكل فرصة كبيرة لإجراء لقاءات عمل بين التجار ورجال الأعمال السوريين والإيرانيين بما يساهم في زيادة التبادل التجاري بين البلدين.

الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock