سوريةسياسة

موسكو تحذر من أي تدخل خارجي في سورية تحت أي ذرائع

أكدت الخارجية الروسية، اليوم الأحد، أن المزاعم عن هجوم كيميائي جديد في غوطة دمشق الشرقية هي استفزازات سبق أن حذرت موسكو منها، مضيفة أنها تهدف إلى حماية اإرهابيين وتبرير ضربات محتملة على سورية من الخارج.

ونقلت “روسيا اليوم” عن الخارجية الروسية قولها، في بيان صحفي إن “الخوذ البيضاء” و”ما يسمى بمنظمات حقوقية تتخذ من بريطانيا والولايات المتحدة مقرا لها”، استندت تقارير عن هجوم كيميائي جديد إلى شهاداتها، سبق أن ضُبطت متلبسة في التواطؤ مع الإرهابيين.

وحذرت الخارجية الروسية من أن أي تدخل خارجي تحت ذرائع مفبركة ومزيفة في سورية، حيث يتواجد العسكريون الروس هناك بطلب رسمي من الحكومة الشرعية، غير مقبول إطلاقا، وقد يؤدي إلى عواقب وخيمة للغاية.

ولفتت إلى أن الأنباء عن استخدام السلاح الكيميائي في دوما وردت في وقت يواصل فيه الجيش السوري عملياته القتالية في الغوطة الشرقية بغية تحرير سكانها من قبضة الإرهابيين، مضيفة أن الإرهابيين يستخدمون المدنيين كدروع بشرية.

وذكرت الخارجية الروسية أن من لا يرغب في تدمير أحد آخر أوكار الإرهابيين في الأراضي السورية، ولا يسعى إلى التسوية السياسية الحقيقية للأزمة، يحاول بكل الوسائل تصعيد الأوضاع وعرقلة عملية إجلاء المدنيين من المنطقة.

وأكدت الخارجية بأن مركز المصالحة الروسي والحكومة السورية كانا ولا يزالان يبذلان كل ما بوسعهما بغية ضمان عمل الممرات الإنسانية الخاصة بخروج المدنيين من الغوطة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock