محلي

أرضروملي: تراجع في أعداد المهجرين المقيمين في الفنادق

أعلن مدير الخدمات والجودة السياحية في وزارة السياحة محمد زهير أرضروملي عن انخفاض عدد المهجرين المقيمين في الفنادق المصنفة نجمة أو نجمتين.

وفي تصريح خاص لـ«الوطن» أرجع أرضروملي هذا الانخفاض إلى عودة الكثير من المهجرين إلى مناطقهم نتيجة عودة الأمان ودخول مؤسسات الدولة، مؤكداً أن ذلك خفض من نسبة الشكاوى بدرجة كبيرة.

وأضاف أرضروملي: أحياناً لا نستقبل في اليوم ولا شكوى وهذا يعود إلى الرقابة التي اتخذتها الوزارة على الفنادق لرفع من جودة خدماتها للنزلاء.

وأشار أرضروملي إلى أن الوزارة اتخذت العديد من الإجراءات حول المهجرين الذين اختاروا الفنادق مكان نزول لهم، مضيفاً: منها السماح للفنادق بإجراء عقد بين صاحب المنشأة والنزيل يكون بصيغة الاتفاق فيما يتعلق بموضوع التسعيرة بعيداً عن تسعيرة الوزارة، معتبراً أن هذا الإجراء سهّل إلى حد كبير موضوع استيعاب النزلاء المهجرين في الفنادق.

وكشف أرضروملي عن قرار أصدرته الوزارة حول إلزام المنشآت السياحية لعودتها إلى تقديم الخدمات بالمستوى المطلوب متوافقة مع معايير الجودة التي وضعتها الوزارة، موضحاً أن آليات التنفيذ للقرار تتضمن إلزام صاحب المنشأة في إعادة صيانة وتصليح داخل المنشأة مثل تجديد الاستقبال أو صيانته بشكل لائق وأن يكون العمال متدربين لتقديم الخدمات.

وأضاف أرضروملي: طلبنا من المنشآت أيضاً تصليح الواجهات وصيانتها إضافة إلى الطلب منها وضع التسمية بشكل واضح.

وأثناء حضورنا في مكتب أرضروملي كان هناك نزلاء في أحد الفنادق يقدمون شكوى على صاحب الفندق مدعين أنه لا يوجد نظافة وأنه يرفع التسعيرة من دون مبرر، وبعد جدل كبير طلب النزلاء الشاكون تحويل الشكوى إلى القضاء رغم محاولة أرضروملي حل الشكوى بشكل ودي وخصوصاً أن الأجرة التي يدفعونها أقل من تسعيرة الوزارة إلا أن الشاكين أصروا على تحويلها إلى القضاء، علماً أن الشاكين هم مهجرون من مناطقهم، وبعد فترة حضر مدير الفندق وأكد أن النزلاء اتخذوا من الغرفة منزلاً لهم من طبخ وغسيل وشراء مواد كهربائية ورغم ذلك فإن إدارة الفندق لم تحاسبهم على ذلك لحكم أنهم مهجرون.

ويعتبر هذا الموقف من إحدى الحالات التي تحدث في الفنادق من شجارات بين النزلاء وخصوصاً المهجرين مع أصحاب المنشآت.

وفي الغضون كشف أرضروملي عن قدوم العديد من السائحين الأجانب منهم فرنسيون وأمريكيون وغيرهم من الدول الأوروبية وهذا يدل على بدء تعافي القطاع السياحي في البلاد.

محمد منار حميجو

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock