اقتصاد

الحكومة: صك تشريعي لمنع التلاعب والتهريب للطحين والمشتقات النفطية

اعتمد مجلس الوزراء في جلسته أمس الآلية التنفيذية لبنود الموازنة العامة للدولة بعد أن أصدر رئيس الجمهورية بشار الأسد القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 والتي تركز على تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى والتوسع بالعملية الإنتاجية لإحلال المنتج الوطني، بدلاً من المستورد وتحسين الخدمات العامة ودعم الزراعة وتعزيز منظومة النقل السككي.
وبحسب بيان صحفي للمجلس (تلقت «الوطن» نسخة منه) تمت الموافقة على خطة وزارة الداخلية في مجال الربط الالكتروني مع وزارة الخارجية فيما يخص الإجراءات الجديدة المتعلقة بحركة القدوم والمغادرة وتبسيط إجراءات الإقامة والحصول على جواز السفر إضافة إلى تسوية مخالفات السير بالربط مع وزارة النقل.
وقرر المجلس تطوير عمل هيئة الاستثمار السورية لجهة تبسيط الإجراءات وتطوير النافذة الواحدة وتوسيع صلاحيات ممثلي الوزارات بالنافذة لإقرار أي مشروع ومتابعة تنفيذه، وذلك في إطار توجهات الحكومة لخلق بيئة تشريعية وإجرائية تشجع على الاستثمار المحلي والخارجي وتطوير أدوات الاستثمار.
وكلف المجلس وزارات العدل والتجارة الداخلية والنفط والثروة المعدنية بإعداد مشروع صك تشريعي يتضمن تشديد العقوبات لمنع أي تلاعب أو تهريب لمادتي الطحين والمشتقات النفطية.
ووافق المجلس على زيادة موازنة صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية لمضاعفة نسب التعويض المدفوعة للفلاحين المتضررين.
ودرس المجلــــس مشـــروع قــانــون بتعــديــل قانــون العقــوبات المتعلقــة بمعالجــة ظاهــرة التســول بهدف الحدّ من هذه الظاهرة ومعالجة منعكساتها الاجتماعية وتشديد العقوبات المتعلقة بممارستها.
وطلب المجلس من وزارة التربية وضع آلية لتأمين متطلبات العملية التدريسية والبنى التحتية اللازمة في ريف حلب ونقل المدرسين إلى ريف حلب الشرقي بشكل لا يحملهم أي أعباء مادية إضافية.
واطلع المجلس من وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل رئيس لجنة تتبع المشروعات في محافظة درعا على سير المشروعات في المحافظة ونسب التنفيذ والبرنامج الزمني لاستكمالها كما اطلع من وزير الدولة لشؤون تنمية المنطقة الجنوبية رافع أبو سعد رئيس لجنة تتبع المشروعات في محافظة القنيطرة عن نسب تنفيذ المشروعات في المحافظة والمعوقات وآليات المعالجة.
ووافق المجلس على منح المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية سلفة مقدارها 3.5 مليارات ليرة سورية لدفع التعويض المعيشي للمتقاعدين اعتباراً من 1/1/2019 كما خصص مبلغ مليار ليرة من الإيرادات المحلية لصالح محافظة ريف دمشق لتنفيذ مشروعات خدمية.
وفي تصريح للصحفيين أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري أنه تمت مناقشة تعديل بعض أحكام قانون العقوبات التي تفرض على المتسولين بهدف التشدد لردع هذه الظاهرة الأمر الذي يتطلب تضافر جميع الجهود للقضاء على هذه الظاهرة.
من جهته بين وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية أن المجلس اطلع على نسب الإنجاز بالمشروعات التنموية في محافظة درعا من زراعة وترحيل للأنقاض وإعادة تأهيل الطرق وإنجاز نسب كبيرة مما هو مخطط له على صعيد الكهرباء حيث ستتم مضاعفة الطاقة الكهربائية إلى 7 أضعاف ما كانت عليه سابقاً إضافة إلى توفير المحروقات وزيادة عدد المخابز العاملة.
بدوره أشار وزير الدولة لشؤون متابعة مشروعات تنمية المنطقة الجنوبية أن نسبة التنفيذ في المشروعات المنفذة في القنيطرة تراوحت بين 30 بالمئة و80 بالمئة مبيناً أنه تم اعتماد مبالغ إضافية من لجنة إعادة الإعمار لمتابعة إنجاز مشروعات زراعة جميع المساحات القابلة للزراعة بالمحاصيل الحقلية وسيتم إنشاء ضاحيتين سكنيتين تستوعبان أكثر من 100 ألف نسمة.

الوطن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock