اقتصاد

وزير المالية يدعو الصناعيين لإقامة شركات مساهمة لإدراجها في البورصة

بينّ وزير المالية مأمون حمدان أن إدراج قطاع الاتصالات ضمن سوق دمشق للأوراق المالية يؤكد بأن السوق تسير في الاتجاه الصحيح، علماً بأنها استمرت في عملها طوال فترة الأزمة ولم تتوقف ليوم واحد، داعياً الصناعيين لتأسيس شركات مساهمة عامة وإدراجها في بورصة دمشق، وذلك لكي لا يكون قطاعا المال والاتصالات هما المستحوذين على نشاط السوق ولزيادة المنافسة وتقوية الاقتصاد السورية.

وخلال كلمته في حفل إدراج أسهم شركة MTN سورية يوم أمس في بورصة دمشق، أكد حمدان أن مؤشرات الاقتصاد السوري تبشر بالخير في كافة المجالات، حيث يشهد القطاع الزراعي تحسناً ويتوقع الموسم الزراعي لهذا العام أن يكون جيد جداً مقارنة مع الأعوام السابقة، والحال نفسه في القطاع الصناعي الذي شهد عودة آلاف المنشآت الصناعية والورشات.

وفي تصريح لـ”الوطن» بين رئيس هيئة الأوراق والأسواق المالية عابد فضلية أن تأسيس أي شركة مساهمة عامة وإدراج أسهمها في البورصة يعني الكثير للهيئة، لأنه من غايات عملها، وهو توسيع القطاع المحوكم للمؤسسات الاقتصادية، معتبراً الإدراج الحالي مؤشراً بأن الاقتصاد السوري في الاتجاه الصحيح وفي طور التعافي.

من جانبه، بين المدير التنفيذي لشركة MTN سورية زياد سبح أن هذه الخطوة تعد إضافة إستراتيجية لمهام الشركة يتم من خلالها فتح الباب للراغبين بالقيام بعمليات البيع أو نقل ملكية الأوراق المالية عن طريق سوق دمشق للأوراق المالية، ما سيؤدي إلى تنشيط السوق، موضحاً أن عملية إدراج الأسهم سوف يمكن الشركة من توسيع نطاق نشاطاتها وعملياتها، ما يؤدي إلى زيادة الطلب على العمالة الوطنية وبالتالي تخفيض مستوى البطالة وزيادة فرص العمل وبالتالي زيادة النشاط الاقتصادي في سورية.

ولفت إلى أن الإدراج يقدم للشركة مزيداً من المصداقية كونها تعمل تحت مظلة إشرافية ورقابية تؤمن الإفصاح والشفافية للمستثمرين ويساعدها على تقوية مركزها أمام العديد من الأطراف الخارجية من العملاء والموردين والمقرضين والمستثمرين، كما أن الشركة تسعى لتطوير الفرص الاستثمارية ضمن السوق وبذلك تمنح الفرصة أمام المساهمين لتنويع الفرص الاستثمارية وتعظيم العوائد والاستفادة من الأرباح لسنوية للشركة ووجودها ضمن سوق دمشق للأوراق المالية سيدعم قطاع الاتصالات نظراً للحصة السوقية المهمة التي تحتلها MTN.

بدوره، صرح المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية عبد الرزاق قاسم لـ”الوطن» بأن دخول قطاع الاتصالات إلى البورصة سوف يؤثر إيجاباً على قيم وأحجام التداولات في البورصة، موضحاً أن إدراج اليوم يرفع عدد الشركات إلى 26 شركة مدرجة في بورصة دمشق ويرفع رأس المال الإسمي للسوق إلى 109 مليارات ليرة سورية.

ولفت قاسم إلى أن السوق تعمل حالياً على التفاوض مع شركتين كبيرتين لإدراجهما في السوق، ولكن لا يمكن الإفصاح عن الشركتين نظراً لوجود متطلبات قانونية مطلوبة لإدراج الشركات في البورصة وهذه المتطلبات هي من خارج إدارة السوق ومرتبطة بجهات أخرى.

من جانبه بينّ مدير دائرة العلامة التجارية والعلاقات العامة في شركة MTN سورية عامر قصار لـ”الوطن» أن جلسة اليوم هي الجلسة الاستكشافية لأسهم الشركة، وهذا ما يتوافق مع القوانين السورية التي تطلب من الشركات الوطنية أن تكون موجودة ضمن سوق دمشق للأوراق المالية، والتواجد ضمن البورصة حالياً هو أمر إيجابي لشركة MTN سواء على موضوع الالتزام بكافة القوانين والتي تثبت أن الشركة ملتزمة قانونياً بحركة تعاملاتها المالية، وبالإضافة إلى أن وجودنا إلى جانب الشركات الوطنية في بورصة دمشق سيعطي الفرصة لهذا السوق ليكون واعداً بمزيد من الاستثمارات وبالتالي فرص لمشاريع اقتصادية كبيرة تؤمن يداً عاملة وتدفع العجلة الاقتصادية في سورية وخاصة بعد المرحلة الصعبة التي مرت بها البلد.

ولفت قصار إلى أن الإدراج بالنسبة للشركة هو تحد في مرحلة مهمة للبلد تحتاج إلى تحديات وهي فرصة لدعم الاقتصاد الوطني وخاصة من قبل الشركات الوطنية وهو واجبها وهو تحد مهم لشركة MTN ويأتي ضمن القوانين السورية لتبذل الشركة قصارى جهدها لتحقيق النتائج الإيجابية.

وبدأت جلسة التداول الاستكشافية لسهم شركة MTN سورية بعد تحقق الشروط الواردة في آلية اعتماد سعر مرجعي، وتم إيقاف التداول على أسهم الشركة ليومي الأربعاء والخميس لحين ورود موافقة مجلس إدارة السوق على اعتماد السعر المحتسب في الجلسة الاستكشافية كسعر مرجعي وهو 16 ألف ليرة سورية.

علي محمود سليمان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock