اقتصاد

مباحثات سورية إيرانية لزيادة حجم الصادرات وإقامة معمل للعصائر

بحث الدكتور عاطف النداف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك مع حسين دانايي فر مستشار النائب الأول للرئيس الإيراني، أمين اللجنة المشتركة للتنمية الاقتصادية بين إيران وسورية والعراق والوفد المرافق له سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين سورية وإيران وتفعيل الاتفاقيات الموقعة المتعلقة بعمل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وأكدا خلال جلسة مباحثات عقدت، اليوم الأثنين، ضرورة الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية والتجارية إلى مستوى العلاقات السياسية القائمة بين البلدين وضرورة فتح آفاق جديدة لهذه العلاقات بما يساهم في تعزيز صمود شعبي البلدين ونضالهما في مكافحة الإرهاب والإرهابيين ومواجهة التحديات التي تقف عائقاً في مسيرة التطور الاقتصادي للبلدين.

وتركزت المباحثات على ضرورة زيادة حجم صادرات منتجات وسلع البلدين الغذائية والصناعية وإقامة مشاريع استثمارية ومعارض مشتركة ودائمة في كل بلد لتلك المنتجات وتنشيط عملية نقل البضائع وتفعيل اتفاقية التجارة الحرة لخير ومصلحة شعبي البلدين.

وتحدث الدكتور النداف عن أهمية دور اتحادات غرف التجارة السورية والإيرانية في تنشيط علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري والتواصل بين أصحاب الفعاليات الاقتصادية بالبلدين وإقامة معرض دائم للصناعات والمنتجات في كل من سورية وإيران، وقال النداف “يجب العمل على تحقيق هذا الموضوع بشكل جدي وواضح وعملي لدور المعارض في تعريف مواطني البلدين بتطور الصناعات والمنتجات التي وصلت إليها كل من سورية وإيران وتحديد السلع والمنتجات الأكثر رواجاً في إيران وسورية والتواصل بين رجال الأعمال كل حسب قطاعه”.

وأشار إلى أهمية الإسراع بإنجاز الأعمال الجارية بمطحنة أم الزيتون التي يقوم الجانب الإيراني بتنفيذها والعمل على إصلاح مطحنة اليرموك بدرعا وتطوير خط إنتاج بالمطحنة وذلك بعد تقديم الدراسة المالية والفنية والعمل على إقامة مشاريع صناعية مشتركة كمعمل العصائر في دير البشل أو عرب الملك.

وفي ختام حديثه أكد الوزير النداف حرص الحكومة على تقديم مختلف أشكال الدعم والرعاية لأصحاب الفعاليات الاقتصادية السورية والإيرانية لإقامة مشاريع استثمارية في سورية تساهم في إعمار ما دمرته يد الإرهاب في سورية وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين.

من جانبه أكد دانايي فر والوفد المرافق له حرص بلادهم على تفعيل وتطوير الاتفاقيات الموقعة وإقامة مشاريع استثمارية في سورية خاصة أن هناك رغبة كبيرة من قبل رجال الأعمال الإيرانيين للتواجد بمشاريع استثمارية اقتصادية وصناعية في سورية مشيرين إلى رغبتهم بإقامة مركز أو معرض دائم للمنتجات والصناعات الإيرانية  في سورية والعمل على تذليل الصعوبات والمعوقات التي تعترض عملية تطوير العلاقات.

واتفق الجانبان على أن يتم إرسال فريق من الخبراء الإيرانيين إلى مجمعي دير البشل ببانياس وعرب الملك باللاذقية التنمويين لمعرفة إمكانية إقامة معمل مشترك للعصائر في أحد المجمعين وتزويد الوزارة بقائمة السلع والمواد والمنتجات الإيرانية التي تضمن تعزيز عملية التبادل التجاري.

علي محمود سليمان – الوطن اون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock