العلاقات السورية الصينيةالعناوين الرئيسية

الرئيس الصيني:  علينا الحفاظ  بكل حزم على مصداقية الأمم المتحدة وتطبيق تعددية الأطراف

اعتبر الرئيس الصيني شي جين بينغ أن  استعادة بلاده لمقعدها الشرعي في الأمم المتحدة حدث كبير في العالم وفي الأمم المتحدة على حد سواء، وجاء ذلك نتيجة للجهود المشتركة من قبل جميع الدول المحبة للسلام والتي تقف إلى جانب العدالة، ويرمز ذلك إلى عودة الشعب الصيني الذي يشكل ربع سكان العالم إلى مسرح الأمم المتحدة، لذا فإنه يكتسب أهمية بالغة وبعيدة المدى بالنسبة للصين وللعالم.

وفي كلمة له في مؤتمر إحياء الذكرى الـ50 لاستعادة المقعد الشرعي لجمهورية الصين الشعبية  في الأمم المتحدة، أكد الرئيس الصيني أن السنوات التي مضت كانت سنوات من التنمية السلمية للصين وخدمتها للبشرية، حيث ظل الشعب الصيني متمسكا بروح الكفاح في سبيل تقوية الذات، ومتحكما في توجه التقدم بظل التغيرات والتقلبات، ما سجل ملحمة عظيمة لتطور الصين والبشرية. 

وبين الرئيس شي أن الشعب الصيني نجح في إطلاق وتطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وعمل على تحرير وتطوير القوى الإنتاجية الاجتماعية ورفع مستوى المعيشة باستمرار، وحقق اختراقا تاريخيا متمثلا في تحويل الصين من التخلف النسبي من حيث القوى الإنتاجية إلى أن تحتل المركز الثاني في العالم من حيث حجم اقتصادها الإجمالي. كما حقق الشعب الصيني نجاحا تاريخيا في التخلص من الفقر المدقع، مما أطلق مسيرة جديدة نحو بناء دولة اشتراكية حديثة على نحو شامل وفتح آفاق مشرقة للنهضة العظيمة للأمة الصينية.

وأشار الرئيس الصيني إلى أن الشعب الصيني يحب السلام ويدرك قيمة السلام والأمان، ويتمسك دوما بالسياسة الخارجية السلمية والمستقلة ويقف إلى جانب الحق والعدالة، ويرفض رفضا قاطعا الهيمنة وسياسة القوة، مشددا على أن الصين حافظت على مصداقية الأمم المتحدة ومكانتها، وهي تضطلع بأمانة بالمسؤولية والرسالة اللتين تحملهما كدولة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وتعمل على صيانة مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والدور الجوهري للأمم المتحدة في الشؤون الدولية، وتدعو الصين بنشاط إلى حل النزاعات سياسيا عبر الطرق السلمية،

وأكد الرئيس شي على ضرورة  تعزيز الجهود في تكريس القيم المشتركة للبشرية التي تتمثل في السلام والتنمية والإنصاف والعدالة والديمقراطية والحرية، والتعاون في الدفع ببناء مجتمع المستقبل المشترك للبشرية، والعمل على بناء عالم يسوده السلام الدائم والأمن العالمي والازدهار المشترك، و دفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية لخدمة الشعب على نحو أفضل.، مشددا على ضرورة الحفاظ  بكل حزم على مصداقية الأمم المتحدة ومكانتها، والعمل على تطبيق تعددية الأطراف الحقيقية.

الوطن 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock