العلاقات السورية الصينية

بكين: لايوجد في العالم إلا صين واحدة وتايوان جزء لا يتجزأ من أراضينا

وصفت وزارة الخارجية الصينية زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لمنطقة تايوان الصينية بأنها انتهاك خطير لسيادة الصين وسلامة أراضيها، محذرة من أنه سيكون لها تأثير خطير على الأسس السياسية للعلاقات بين الصين والولايات المتحدة، واعتبرت في بيان أصدرته أمس بأن هذه الزيارة ترسل إشارة خاطئة وخطيرة إلى القوات الانفصالية الساعية لاستقلال تايوان مجددة التأكيد أنه لا توجد سوى «صين واحدة» في العالم وتايوان جزء لا يتجزأ من أراضي الصين.
وقال بيان الخارجية الصينية: “زارت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي منطقة تايوان الصينية في يوم 2 من آب الجاري، رغم المعارضة الشديدة والاحتجاج القوي من الجانب الصيني، الأمر الذي يخالف بشكل خطير مبدأ الصين الواحدة وما ورد في البيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة، ويشكل صدمة خطيرة للأسس السياسية للعلاقات الصينية الأمريكية، ويعتدي بشكل سافر على سيادة الصين ووحدة أراضيها، ويخرّب بشكل خطير السلام والاستقرار في مضيق تايوان، ويبعث برسالة خاطئة خطيرة إلى القوى الانفصالية الساعية لـ”استقلال تايوان”.
وأضاف البيان الذي حصلت “الوطن” على نسخة منه :” يرفض الجانب الصيني ذلك رفضا قاطعا ويدينه بلهجة شديدة، وقد أثار هذا الموضوع لدى الجانب الأمريكي بشكل جدي، وأعرب له عن احتجاجه الشديد.
لا توجد في العالم سوى صين واحدة، و تايوان جزء لا يتجزأ من الأراضي الإقليمية الصينية، وإن حكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين بأكملها، وقد تم تأكيد ذلك في القرار رقم 2758 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1971. ومنذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية في عام 1949، أقامت 181 دولة علاقات دبلوماسية مع الصين على أساس مبدأ الصين الواحدة. ويعتبر مبدأ الصين الواحدة توافقا عاما لدى المجتمع الدولي ومن المبادئ الأساسية للعلاقات الدولية”.
وتابع بيان الخارجية الصينية:” لقد تعهد الجانب الأمريكي بوضوح في بيان إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة عام 1979 بأن “الولايات المتحدة الأمريكية تعترف بأن حكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة للصين. وفي هذا السياق، سيُبقى الشعب الأمريكي على العلاقات الثقافية والتجارية والعلاقات الأخرى غير الرسمية مع أهل تايوان”. ومن المفروض أن يلتزم الكونغرس الأمريكي، باعتباره جزءا من الإدارة الأمريكية، التزاما صارما بسياسة الصين الواحدة التي تتبعها الإدارة الأمريكية، ولا يُجري أي تبادل رسمي مع منطقة تايوان الصينية”.
بيان الخارجية الصينية أكد معارضة الجانب الصيني دائما قيام أعضاء الكونغرس الأمريكي بزيارة منطقة تايوان الصينية، وقال:” يقع على عاتق السلطات التنفيذية الأمريكية مسؤولية منع زيارات من هذا القبيل. إن رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي هي من القيادة الحالية للكونغرس الأمريكي، وإن توجهها إلى تايوان، مهما كان شكله ومبرره، يعدّ استفزازا سياسيا خطيرا يجسده الارتقاء بمستوى التبادل الرسمي بين الولايات المتحدة وتايوان، ولن يقبل الجانب الصيني ذلك، ولن يوافق الشعب الصيني على ذلك”.
وأضاف:” إن مسألة تايوان أهم مسألة وهي الأكثر جوهرية وحساسية في العلاقات الصينية الأمريكية. وفي الوقت الراهن، يواجه الوضع في مضيق تايوان جولة جديدة من التوتر والتحديات الخطيرة، ويرجع السبب الأساسي لذلك إلى استمرار سلطات تايوان والجانب الأمريكي في تغيير الوضع القائم، حيث تتشبث سلطات تايوان بنهج “تحقيق استقلال تايوان بالاعتماد على الولايات المتحدة”، وترفض الاعتراف بـ”توافق عام 1992″، وتمارس “إزالة الطابع الصيني”، وتدفع بـ”استقلال تايوان بالتدرج”. أما الجانب الأمريكي فيحاول “احتواء الصين باستغلال تايوان”، ويقوم بتحريف وتشويه وتفريغ مبدأ الصين الواحدة باستمرار، ويعزز التواصل الرسمي بين الولايات المتحدة وتايوان، ويؤازر ويدعم الأنشطة الانفصالية لـ”استقلال تايوان”، وإن هذه التصرفات خطيرة للغاية شأنها شأن اللعب بالنار، ومن يلعب بالنار سيحرق نفسه حتما”.
وختمت الخارجية الصينية بيانها بالتأكيد على أن “موقف الحكومة الصينية والشعب الصيني من مسألة تايوان راسخ وثابت، وإن الدفاع بحزم عن سيادة البلاد وسلامة أراضيها يمثل إرادة صلبة للشعب الصيني البالغ عدده 1.4 مليار نسمة، وإن تحقيق إعادة التوحيد الكامل للوطن يمثل رغبة مشتركة وواجبا مقدسا لجميع أبناء الشعب الصيني. إن إرادة الشعب لا تقاوم، وإن التوجه العام لا رجعة فيه. ولا يمكن لأي دولة أو أي قوة أو أي شخص أن يخطئ في تقدير العزيمة الثابتة والإرادة الراسخة والقدرة القوية للحكومة الصينية والشعب الصيني على الدفاع عن سيادة البلاد وسلامة أراضيها وتحقيق إعادة توحيد البلاد ونهضة الأمة. وسيتخذ الجانب الصيني بالتأكيد كل ما يلزم من الخطوات للرد على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى منطقة تايوان الصينية، بغية الدفاع بحزم عن سيادة البلاد وسلامة أراضيها، ويجب على الجانب الأمريكي والقوى الانفصالية الساعية لـ”استقلال تايوان” أن تتحمل كافة العواقب المترتبة على ذلك”.

إن الطريقة الصحيحة الوحيدة للتعامل بين الصين والولايات المتحدة، باعتبارهما دولتين كبيرتين، هي تبادل الاحترام والتعايش السلمي وتجنب المجابهة والتعاون والكسب المشترك. وبما أن مسألة تايوان من الشؤون الداخلية الصينية البحتة، فلا يحق لأي دولة أخرى أن تنصب نفسها حكما في مسألة تايوان. ويحث الجانب الصيني الجانب الأمريكي بكل جدية وصرامة على الكف عن احتواء الصين باستغلال تايوان من خلال اللعب بـ”ورقة تايوان”، والكف عن التدخل في الشؤون الداخلية الصينية من خلال التدخل في شؤون تايوان، والكف عن دعم القوى الانفصالية الساعية لـ”استقلال تايوان” أو التساهل معها بمختلف الأشكال، والكف عن “أن يقول شيئا ويفعل شيئا آخر” في مسألة تايوان، والكف عن تحريف مبدأ الصين الواحدة أو تشويهه أو تفريغه، بل يجب عليه اتخاذ خطوات ملموسة للالتزام بمبدأ الصين الواحدة وما ورد في البيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة، وتنفيذ التعهدات ذات النقاط الخمس التي قطعتها القيادة الأمريكية على أرض الواقع، بدلا من التمادي في الطريق الخاطئ والخطير.

الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock