العلاقات السورية الصينية

سورية تدين السياسة الأمريكية تجاه الصين: تهديد للسلم والأمن الدوليين

أدانت سورية بشدة السياسة الأمريكية ومواقف مسؤوليها تجاه الصين، مجددة تمسكها بمبدأ الصين الواحدة ووقوفها إلى جانبها ضد أي محاولة للتدخل في شؤونها الداخلية ولا سيما في تايوان وهونغ كونغ وشينجيانغ.
وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح نشرته “سانا”: “في الوقت الذي تحل فيه الذكرى الخمسون لصدور قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2758 للعام 1971 والذي حسم بصورة نهائية مسألة تمثيل جمهورية الصين الشعبية سياسياً وقانونياً وإجرائياً في منظمة الأمم المتحدة ووكالاتها وهيئاتها، كثفت الإدارة الأمريكية من تصريحاتها وإجراءاتها المتعلقة بمسألة تايوان ما يعد تدخلاً عدائياً سافراً في الشؤون الداخلية الصينية ويتناقض مع مضمون القرار 2758 وأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها ويهدد الأمن والسلم في الصين وآسيا”.
وأضاف المصدر: “إن سورية تنظر أيضاً بقلق عميق إلى المخططات المشتركة من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا لبناء قوة غواصات نووية في المحيط الهادئ وتؤكد أهمية التزام هذه الدول بتعهداتها في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وعدم السعي لتأجيج سباق التسلح في منطقة المحيط الهادئ والمحيط الهندي وبحر الصين وإن هذه الخطوة ستزيد التوترات في المنطقة وتُضر بالجهود الدولية في عدم الانتشار النووي الأمر الذي يقود إلى تهديد السلم والأمن الدوليين”.
وقال المصدر: إن “حكومة الجمهورية العربية السورية وانطلاقاً من علاقات الصداقة المتينة والتاريخية التي تربطها مع جمهورية الصين الشعبية تعرب عن إدانتها الشديدة ورفضها المطلق للسياسة الأمريكية ومواقف مسؤوليها تجاه الصين وتجدد تمسكها بمبدأ الصين الواحدة ووقوفها إلى جانب جمهورية الصين الشعبية الصديقة ضد أي محاولة للتدخل في شؤونها الداخلية ولا سيما في تايوان وهونغ كونغ وشينجيانغ”.

الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock