العلاقات السورية الصينية

وانغ يي من أبو ظبي: نأمل أن تتمكن دول المنطقة من التوصل لمنظومة أمنية تتفق مع حاجاتها

عبر مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي عن أمله بأن تتمكن دول المنطقة من استكشاف وبإرادتها المستقلة، منظومة أمنية تتفق مع حاجات المنطقة والبحث عن طرق تنموية تتناسب مع الظروف الوطنية لدول المنطقة.

وقال وانغ يي خلال المحادثات التي جمعته مع وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان في أبوظبي إن الشعبين الصيني والإماراتي صديقان حميمان وأخوان عزيزان وشريكان طيبان، وإن العلاقات بين البلدين مبنية على الثقة المتبادلة الراسخة والصداقة التاريخية العميقة، وتوفر الصداقة المتينة والثقة المتبادلة بين زعيمي البلدين ضماناً قوياً للتطور المستمر للعلاقات بين البلدين.

وأكد وانغ يي أن الجانب الصيني يدعم جهود الجانب الإماراتي في حماية أمن واستقرار البلاد واستكشاف طريق تنموي يتناسب مع الظروف الوطنية بإرادتها المستقلة ومكافحة قوى التطرف الديني ولعب دور فعال في الشؤون الدولية والإقليمية، كما يقدر ما قدمه الجانب الإماراتي له من دعم قوي بشأن القضايا التي تخص المصالح الجوهرية للصين، لافتاً إلى أن التنمية التي حققتها الصين والإمارات وبقية الاقتصادات الناشئة تسهم في تصاعد القوى السلمية، وهي تجسد التنوع الحضاري وستجعل عالمنا أكثر توازناً وتناغماً وتنوعا وروعة.

وأكد وانغ يي أن التعاون الصيني الإماراتي في إجراء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية الدولية على أول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد في العالم، سجل رقماً قياسياًفي التجارب السريرية من حيث عدد الجنسيات والمشاركين، الأمر الذي قدم مساهمات مهمة لدفع التعاون الدولي في مكافحة الجائحة.

ولفت وانغ يي إلى أن الجانب الصيني سيعمل مع الجانب الإماراتي على تعزيز المواءمة المعمقة بين مبادرة “الحزام والطريق” و”إستراتيجية التنمية الوطنية الإماراتية للخمسين سنة القادمة”، وتوسيع التعاون المتبادل المنفعة في مجالات الطاقة والتكنولوجيا المتقدمة والحديثة والمالية والاستثمار، والبحث المشترك في دفع تبادل الاعتراف الدولي بالشهادات الصحية.

وشدد وانغ يي على ضرورة قيام البلدين بتعزيز التعاون بشأن مكافحة الإرهاب ونزع التطرف، ويدعم الجانب الصيني دعماً كاملاً جهود الجانب الإماراتي في استضافة إكسبو دبي، ويحرص على العمل معاً مع كل الأطراف على ضمان النجاح التام لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بجين.

وقال وانغ يي إن الجانب الصيني يحرص على تعزيز التواصل والتنسيق مع الجانب الإماراتي في الأمم المتحدة والمؤسسات المتعددة الأطراف الأخرى لبذل جهود مشتركة في الحفاظ على تعددية الأطراف الحقيقية ودفع دمقرطة العلاقات الدولية ودعم التنوع الحضاري وتفعيل الدور المحوري للأمم المتحدة وصيانة مصداقية القانون الدولي والمعاهدات الدولية.

ولفت وانغ يي إلى أن الصين والدول العربية كانت توصلت إلى اتفاق حول مبادرة التعاون بشأن أمن البيانات، الأمر الذي يعكس حرص الجانبين على المشاركة في صياغة القواعد العالمية للاقتصاد الرقمي، كما طرح الجانب الصيني المبادرة ذات النقاط الخمس بشأن تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، آملاً، من دول المنطقة أن تستكشف بإرادتها المستقلة منظومة أمنية تتفق مع حاجات المنطقة والبحث عن طرق تنموية تتناسب مع الظروف الوطنية لدول المنطقة.

من جانبه، قال عبدالله بن زايد آل نهيان إن الصين حققت إنجازات تنموية مبهرة، وكانت من أوائل الدول التي نجحت في هزيمة الجائحة، لذلك يحق للشعب الصيني أن يفتخر بذلك.

وأكد آل نهيان أن الجانب الإماراتي يدعم مبدأ الصين الواحدة وجهود الصين في تحقيق التنمية والازدهار والحفاظ على التنوع الحضاري العالمي ولعب دور قيادي في دفع التنمية المشتركة على المستوى العالمي. يأمل الجانب الإماراتي في تعميق التعاون بين الجانبين في مجالات الصحة والزراعة والعلوم والتكنولوجيا ومواجهة تغير المناخ ومكافحة التصحر لتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك.

وعبر آل نهيان عن حرص الجانب الإماراتي على بذل جهود مشتركة مع الجانب الصيني في مكافحة الإرهاب، وخاصة مضاعفة الجهود في نزع التطرف، والعمل معاً على صيانة السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، آملا في تعزيز التنسيق والتعاون بين الجانبين في شؤون الأمم المتحدة، كما يقدر الجانب الإماراتي مشاركة الصين الفعالة في إكسبو دبي، ويدعم استضافة الصين لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

وأعلن الجانبان الصيني والإماراتي عن التوصل إلى اتفاق مبدئي حول تبادل الاعتراف بالشهادات الصحية، وبعد المحادثات، حضر الوزيران مراسم أقيمت عبر الإنترنت لإطلاق خط الإنتاج لتعبئة سوائل اللقاحات.

الوطن أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock