العلاقات السورية الصينية

وانغ يي من الإمارات: نأمل أن تستكشف دول المنطقة إطاراً أمنياً يلبي الحاجات الإقليمية

كشف عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي أن الصين والدول العربية توصلت إلى اتفاق بشأن اقتراح مشترك لمبادرة تعاون في مجال أمن البيانات، ما يشير إلى رغبة الجانبين في المشاركة بفعالية في صياغة قواعد الاقتصاد الرقمي العالمي.

وخلال لقائه أمس مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، خلال زيارته للإمارات في إطار الجولة الشرق أوسطية التي يقوم بها, أكد وانغ بحسب وكالة “شينخوا” أن العلاقات بين الصين والإمارات تقوم على مستوى عال من الثقة المتبادلة والصداقة التقليدية الراسخة. وتوفر الصداقة القوية والثقة المتبادلة بين رئيسي البلدين ضمانة مؤكدة للتنمية المستمرة للعلاقات الصينية-الإماراتية, وقال: “إن الصين تدعم الإمارات في حماية أمنها واستقرارها الوطنيين، واستكشاف مسار التنمية بشكل مستقل بما يتماشى مع ظروفها الوطنية، ومكافحة التطرف الديني، ولعب دور إيجابي في الشؤون الدولية والإقليمية” موضحاً أن الصين تقدر دعم الإمارات القوي في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية للصين.

ولفت وزير الخارجية الصيني إلى أن تجارب المرحلة الثالثة من لقاح كوفيد-19، التي نفذتها الصين والإمارات، حققت رقماً قياسياً في التجارب السريرية متعددة الجنسيات وواسعة النطاق، وقدمت مساهمة مهمة في تعزيز التعاون الدولي لمكافحة كوفيد-19، مضيفاً أن الصين ترغب في ابتكار النماذج وتوسيع نطاق التعاون مع الإمارات باستمرار.

وأضاف: إن “الصين على استعداد للعمل مع الإمارات لتعزيز الارتباطية بين مبادرة الحزام والطريق وخطة التنمية الوطنية للإمارات لفترة الـ50 عاماً المقبلة، وتوسيع التعاون متبادل المنفعة في مجالات مثل الطاقة والتكنولوجيا الفائقة والجديدة والتمويل والاستثمار، والتعزيز المشترك للاعتراف الدولي المتبادل بالكود الصحي”.

وبين وانغ أن الجانبين بحاجة كذلك إلى تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب والتطرف، مضيفاً أن الصين ستقدم الدعم الكامل للإمارات لاستضافة معرض إكسبو الدولي في دبي، وستعمل مع جميع الأطراف لضمان نجاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 في بكين, مشيراً إلى رغبة الصين في تعزيز الاتصال والتنسيق مع الإمارات في المؤسسات متعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة، والحماية المشتركة للتعددية الحقيقية، وتعزيز الديمقراطية في العلاقات الدولية، ودعم تنوع الحضارات، وإفساح المجال للدور المركزي للأمم المتحدة، والدفاع عن سلطة القانون الدولي والمعاهدات الدولية.

ولفت وانغ يي إلى أن الصين والدول العربية توصلت إلى اتفاق بشأن اقتراح مشترك لمبادرة تعاون في مجال أمن البيانات، ما يشير إلى رغبة الجانبين في المشاركة بفعالية في صياغة قواعد الاقتصاد الرقمي العالمي, وأضاف: “الصين طرحت مبادرة من خمس نقاط لتحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وتأمل أن تتمسك دول المنطقة بروح الاستقلال، وتستكشف إطاراً أمنياً يلبي الحاجات الإقليمية، وتجد مسار تنمية يناسب ظروفها الوطنية”.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الإماراتي عن دعم بلاده لسياسة صين واحدة ومساعي الصين لحماية تنوع حضارات العالم ودور الصين الرائد في تعزيز التنمية العالمية المشتركة، مؤكداً رغبة الإمارات في تعميق تعاونها مع الصين في مجالات مثل الصحة والزراعة والعلوم والتكنولوجيا، والتصدي لتغير المناخ، ومنع التصحر لتحقيق نتائج مفيدة للطرفين.

وعبر آل نهيان عن استعداد الإمارات للعمل مع الصين لمكافحة الإرهاب، وعلى وجه الخصوص، لبذل المزيد من الجهود في مجال مكافحة التطرف، من أجل حماية السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

كما أعرب عن أمله في أن يواصل الجانبان التنسيق والتعاون في شؤون الأمم المتحدة. وقال: إن الإمارات تقدر مشاركة الصين الفعالة في معرض إكسبو الدولي في دبي، وتدعم الصين في استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

الجانبان توصلا في نهاية المباحثات إلى اتفاق من حيث المبدأ بشأن الاعتراف المتبادل بالكود الصحي.
وبعد المحادثات، شارك الوزيران في مراسم أقيمت عبر الإنترنت لإطلاق خط إنتاج مشترك لتعبئة سوائل اللقاحات.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock