العلاقات السورية الصينية

وانغ يي من البحرين: بعض القوى الغربية تستخدم حقوق الإنسان ذريعةً لتقويض الاستقرار في الدول الأخرى

أكد مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي أن بلاده تدعو دائماً إلى المساواة بين جميع الدول بغض النظر عن حجمها.

وخلال لقائه العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة في العاصمة المنامة نقل وانغ يي التحيات الطيبة من الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى العاهل البحريني, وقال إن بلاده تعتز بالتقدم الإيجابي الذي حققته العلاقات بين الصين والبحرين على مر السنين، وترغب في العمل مع البحرين على خلق نموذج من المعاملة المتساوية والاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة والكسب المشترك بين الدول الكبيرة والصغيرة.

وعبر وزير الخارجية الصيني عن دعم الصين بثبات لجهود البحرين لحماية سيادتها واستقلالها واستقرارها، وتريد أن ترى دوراً إيجابياً للبحرين في الحفاظ على السلام الإقليمي، كما تقدر الصين دعم البحرين الثابت والدائم لها في القضايا المتعلقة بمصالحها الجوهرية، وهي مستعدة لمواصلة تعزيز التبادل والتعاون مع البحرين في مختلف المجالات مثل السياسة والاقتصاد والتجارة والعلوم الإنسانية والثقافة، من أجل دفع علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين لتتقدم مع الزمن وتفيد الشعبين وتسهم في تدعيم السلام والتنمية في المنطقة، مؤكداً أن الصين ستواصل دعمها ومساعدتها للبحرين بقدر الإمكان لمكافحة جائحة كورونا.

وانغ يي أكد أن بعض المحاولات لتسييس قضية حقوق الإنسان أمر يستحق درجة عالية من الحيطة والحذر. حيث تستخدم بعض القوى الغربية حقوق الإنسان ذريعة للتدخل التعسفي في الشؤون الداخلية وتقويض الاستقرار للدول الأخرى، وتعد هذه التصرفات انتهاكاً لقيمة حقوق الإنسان، مبيناً أنه يجب على جميع الدول أن ترفع راية عدم التدخل في الشؤون الداخلية بشكل مشترك، والحفاظ على مقاصد ميثاق الأمم المتحدة والقواعد الأساسية للعلاقات الدولية. وعلى الدول الكبرى لعب دور رائد في هذا الصدد.

وجدد وانغ يي تأكيد استعداد الصين لتعزيز التضامن والتعاون مع البحرين وغيرها من الدول النامية، بغية حماية المصالح المشتركة للبلدين، وحماية حقوق التنمية للدول النامية، وحماية العدل والإنصاف الدوليين.

من جانبه عبر الملك البحريني عن تطلعه إلى تعميق العلاقات الثنائية القائمة مبيناً أن بلاده اتخذت موقفاً إيجابياً تجاه جميع مشاريع التعاون مع الصين في المجالات السياسية والاقتصادية وغيرها، ومؤكداً أن البحرين معجبة بإنجازات الصين التنموية، وترفض فهم حقوق الإنسان فهماً ضيقاً، وتوافق على الالتزام بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وتدعم جهود الصين في حماية حقوقها ومصالحها المشروعة، وفي حماية السلام والتنمية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock