محلي

الحكومة تتوصل لاتفاق مع صناعيي القابون والزبلطاني والقدم

صنفت منطقة القابون الصناعية إلى ثلاثة فئات، وذلك خلال مناقشة المخطط التنظيمي للمنطقة ضمن لقاء رئيس مجلس الوزراء عماد خميس مع رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس وأعضاء الغرفة.

وصنفت الفئة الأولى وهي الأبنية غير المدمرة بشكل كامل والجاهزة للعمل والفئة الثانية هي الأبنية التي تحتاج لنسبة 10 أو 15 بالمئة للترميم والثالثة هي الأبنية المدمرة بشكل كامل، كما تم عرض عدة فيديوهات وصور توثيقية للمنطقة.

ويمثل قطاع القابون نسبة 65 بالمئة قطاع عام للدولة، ونسبة 35 بالمئة قطاع خاص.

وفيما يخص منطقة الزبلطاني وجه رئيس مجلس الوزراء بإعادة الكهرباء والماء والصرف الصحي وخط الهاتف لجميع المقاسم، أما منطقة القدم بور سعيد وجه رئيس الحكومة بإزالة جميع المخالفات، وبالنسبة للملكيات الخاصة يمكن ترميمها وعودة العمل لها.

وكانت الحكومة قد طالبت صناعيي القابون سابقاً بالانتقال إلى مدينة عدرا الصناعية ليتم إعادة تنظيم وتأهيل المنطقة الصناعية في القابون كمنطقة سكنية كونها مدخل العاصمة دمشق وجرى اختلاف ما بين الحكومة والصناعيين حول نسب الدمار في منشآت المنطقة الصناعية وطالب الصناعييون بتزويد معاملهم بالتيار الكهربائي لتشغيلها في هذه الفترة لحين البدء بتنفيذ المخطط التنظيمي الجديد للمنطقة.

الصورة من الأرشيف.

علي محمود سليمان – الوطن اون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock